بعد 59 يوما عن الاحتفالات التاريخية في الكامب نو، عقب الفوز بالثلاثية، يعود برشلونة للعب على ملعبه، في الذكري 50 لكأس جوان غامبر، وسيواجه رجال لويس إنريكيه فريق إي سي روما، وهي آخر مباراة ودية للبلاوغرانا قبل بدء المباريات الرسمية، وأولها نهائي السوبر الأوروبية.
وتشكل مباراة روما فرصة أخرى للاحتفال مع الجماهير، حيث سيتم تنظيم عدد من الفعاليات، وتقديم نجوم الفريق يتقدمهم ميسي ونيمار وسواريز وإندريس إنييستا وباقي النجوم، كما سيرتدي أليش فيدال وأردا توران لأول مرة قميص البلاوغرانا في استاد الكامب نو.

خصم برشلونة في هذه المباراة من العيار الثقيل، لأن فريق روما، حل في المركز الثاني في الدوري الإيطالي الموسم الماضي، وسيعمل طوتي ورفاقه على تعقيد مهمة البلاوغرانا في هذا اللقاء، والعودة بالكأس إلى روما، وتعرف المباراة كذلك عودة النجم المالي سيدو كيتا إلى الكامب نو.