fcb.portal.reset.password

ميغيل رويز- نادي برشلونة

تتميز الجولة الأخيرة من الليغا بالتشويق والإثارة، حيث يرحل برشلونة لملاقاة غرناطة وعينه على انتزاع نقاط الفوز لضمان الظفر بلقب الدوري للمرة الثانية على التوالي منذ وصول لويس إنريكي لتدريب البلاوغرانا، وأيضا حمل اللقب رقم 24 في تاريخ النادي الكاتالوني، وفي حال انتصار ميسي ورفاقه لن تكون لنتيجة مباراة ديبورتيفو لاكورونيا ضد ريال مدريد الذي يطارد برشلونة بفارق نقطة واحدة أية أهمية.

وحرص المدرب إنريكي على استدعاء كل لاعبي الفريق ليعيشوا جميعهم أجواء الجولة الأخيرة، حيث ضمت اللائحة كل من: تيير شتيغن وبرافو وماسيب ودوغلاس وبيكيه وراكتيتش وسيرجيو وألفيش وأردا وإنييستا وسواريز وميسي ونيمار ورافينها وماسكيرانو وبارطرا ومنير وألبا وساندرو وسيرجي روبيرطو وأدريانو وأليش فيدال وفيرمايلن وماثيو.

من جهته، يدخل النادي الأندلسي، الذي ضمن البقاء في دوري الأضواء هذه المباراة محروما من خدمات مهاجمه النيجيري إسحاق ساكسيس ومدافعيه دييغو ماينز وسالفا رويز للإصابة.

وبخصوص هذه المباراة المصيرية، قال مدرب البلاوغرانا، في المؤتمر الصحافي "المباراة ستكون صعبة بالنظر إلى الضغط الملقى على أكتافنا في آخر جولة، لكن سنلعب بطريقتنا، ولن أهتم بما يقع بعيدا عن الملعب، وسأبقى مركزا إلى غاية الدقيقة 95، لقد تعودنا على اللعب تحت الضغط، وهذا اللقاء يزيد من حماسنا لنؤدي بأفضل طريقة"، مؤكدا على أن المباراة في الأندلس "ستكون قوية، وتزيد من حماس اللاعبين، وبالتالي لا حاجة للكثير من الكلام لرفع معنويات الفريق".

أما مدرب غرناطة خوسي غونزاليس، فصرح لوسائل الإعلام قائلا "سنلعب مباراة قوية، وسنركض خلف الكرة وبالتأكيد لن تكون المواجهة سهلة لنستمتع بها، وإذا لم ينجح الخصم في خلق الفرص ستظهر عليه علامات التشنج"، مبينا أن "أجواء المباراة هي في صالح لاعبي غرناطة، خصوصا وأنهم يدركون جيدا مدى الصراع القوي بين الناديين الكبيرين للفوز بلقب الدوري".

وكانت مباراة الذهاب على أرضية استاد الكامب نو، قد انتهت بفوز البلاوغرانا بنتيجة 4-0، حيث أفلح ميسي في إحراز ثلاثية بينما تكفل نيمار بتسجيل الهدف الرابع.


الرجوع الى أعلى الصفحة