fcb.portal.reset.password

الصورة: ميغيل رويز - نادي برشلونة

يدخل برشلونة دون أعذار غمار موقعة الجولة السابعة من الليغا الأسبانية عصر السبت، على الرغم من الإصابات المتتالية التي ألمت بنجوم الفريق في ظل عدم إمكانية إشراك الوافدين الجدد بسبب عقوبة الفيفا.  

وستكون مباراة اليوم على ملعب أشبيلية هي الأخيرة قبل توقف منافسات الأندية لإتاحة المجال لإجراء آخر سلسلة من المواجهات الدولية على أجندة هذا العام، حيث أكد المدرب لويس إنريكي في مؤتمره الصحفي عشية لقاء القمة الذي يستضيفه استاد سانشيز بيزخوان أن برشلونة "يصل منهكاً إلى هذه المواجهة"، بعدما خاض الفريق سبع مباريات متتالية في الأسابيع الثلاثة الأخيرة.

الكل يعرف مدى صعوبة المهمة أمام أبناء أوناي إيمري، لكن البلاوغرانا حط رحاله في عاصمة الأندلس واضعاً نصب عينيه العودة بالنقاط الثلاث في محاولة لاستعادة صدارة الدوري الأسباني قبل توقف منافسات الأندية على مدى أسبوعين. ولتحقيق هذه الغاية، سيتعين على الفريق الكاتالوني الفوز ثم انتظار نتيجة المواجهة بين صاحب المركز الأول فياريال ومضيفه ليفانتي.

خبر سار وغيابات مستمرة

صحيح أن الجهاز الفني تلقى خبراً ساراً مساء الجمعة بعدما حصل الحارس التشيلي كلاوديو برافو على الضوء الأخضر من أطباء النادي للعودة إلى المنافسة إثر شفائه من الإصابة التي ألمت به في العضلة النعلية لساقه اليسرى مطلع الشهر الماضي. لكن في المقابل، لن يكون بإمكان لويس إنريكي الاستعانة بخدمات كل من إنييستا وميسي ورافينيا وفيرمالين وأدريانو، الذين يغيبون عن صفوف الفريق بداعي الإصابة، مما أجبر المدرب على استدعاء خوان كامارا وجيرار غومباو من الفريق الرديف لتعزيز تشكيلة البلاوغرانا في هذه المواجهة التي تعد بكثير من الإثارة والندية والتشويق.

خصم جريح

على الطرف الآخر، يعيش أشبيلية وضعاً لا يُحسد عليه، حيث يقبع في المركز السادس عشر على بعد نقطتين فقط من ذيل الترتيب محققاً فوزاً وحيداً وتعادلين مقابل ثلاث هزائهم في أسوأ بداية له منذ سنوات. ورغم أن المدرب أوناي إيمري سيكون بإمكانه الاعتماد على فيتولو ولورينتي بعد حصولهما للتو على التصريح الطبي، إلا أن أصحاب الضيافة سيدخلون المباراة محرومين من خدمات المصابين بيتو وبانيغا زاريسيو وإسكوديرو وكاكوتا ونيكو باريوا وعادل رامي.

يذكر أن أشبيلية وبرشلونة تقابلا قبل شهرين في كأس السوبر الأوروبي بعاصمة جورجيا تبليسي، حيث كان الفوز من نصيب البلاوغرانا بعد الوقت الإضافي (5-4).

سجل إيجابي في سانشيز بيزخوان

سبق للفريقين أن لعبا وجهاً لوجه 71 مرة في منافسات الدوري الأسباني بالعاصمة الأندلسية، حيث انتصر برشلونة في 22 مناسبة، مقابل 29 هزيمة و20 تعادلاً. لكن نتائج ميسي ورفاقه كانت جيدة على ملعب سانشيز بيزخوان في الأعوام الثمانية الأخيرة، حيث لم يتجرع برشلونة مرارة الهزيمة في عقر دار أشبيلية منذ موسم 2006-07، الذي شهد آخر سقوط لأبناء كاتالونيا في هذا الملعب، عندما افتتح رونالدينيو باب التسجيل، قبل أن يقلب أصحاب الضيافة النتيجة لصالحهم عن طريق كيرجاكوف الذي أدرك التعادل ثم داني ألفيش الذي سجل هدف الفوز في الشوط الثاني.

ومنذ تلك الخسارة، حصد برشلونة 18 نقطة في ثماني مباريات خاضها على هذا الملعب، محققاً خمسة انتصارات وثلاثة تعادلات، حيث سجل 19 هدفاً، بينما اهتزت شباكه تسع مرات فقط.


قائمة الفريق لمباراة أشبيلية:

تير شتيغن، كلاوديو برافو، دوغلاس، بيكيه، راكيتيتش، سيرخيو، ألفيش، سواريز، نيمار، ماسكيرانو، بارترا، منير الحدادي، جوردي ألبا، ساندرو، سيرجي روبيرتو، ماتيو، كامارا وغومباو.


الرجوع الى أعلى الصفحة