fcb.portal.reset.password

 

بهز شباك فنزويلا في الدقيقة 60 من عمر مباراة ربع نهائي كوبا أميركا سنتيناريو، أضاف ليو ميسي رقماً قياسياً جديداً إلى رصيده الحافل بالإنجازات والسجلات الشخصية.

فبعدما أصبح أفضل هداف في تاريخ برشلونة برصيد 482 هدفاً - في المباريات الرسمية والودية على حد سواء – رفع صاحب القميص رقم 10 غلته إلى 54 هدفاً دولياً بقميص الأرجنتين، ليعادل بذلك سجل المهاجم الأسطوري غابرييل باتيستوتا، الذي كان ينفرد بصدارة ترتيب هدافي المنتخب الوطني حتى فجر هذا الأحد.

وبفضل هدفه وتمريرتيه الحاسمتين، قاد ميسي أبناء بلاده إلى نصف نهائي كوبا أميركا، حيث سيواجه منتخب الألبيسليستي فريق الولايات المتحدة مستضيف البطولة في محاولة لإيجاد موطئ قدم في النهائي مرة أخرى، بعدما اكتفى الأرجنتينيون بالوصافة العام الماضي. فبعدما فاز حامل الكرة الذهبية بكل الألقاب الممكنة مع برشلونة – حيث أصبح  برفقة أندريس إنييستا أكثر لاعبي البلاوغرانا اعتلاءً لمنصات التتويج برصيد 28 لقباً لكل منهما - مازال ميسي يبحث عن باكورة ألقابه بقميص منتخب الأرجنتين الأول، حيث لم تعد تفصله سوى مباراتان عن الكأس القارية.

البرازيل وباراغواي: الضحيتان المفضلتان

من بين أهداف ميسي الـ54 بقميص الألبيسليستي، سجل ابن روساريو 50 بالقدم اليسرى، مقابل اثنين باليمنى واثنين آخرين بالرأس. وكان 46 من تلك الأهداف (85٪) من داخل منطقة الجزاء، علماً أن 11 جاءت من نقطة الجزاء وأربعة من ركلات حرة مباشرة.

وتمكن ميسي من هز الشباك 27 مرة في مباريات ودية مع المنتخب، بينما وجد طريقه إلى المرمى في 15 مناسبة ضمن تصفيات كأس العالم، مقابل خمسة أهداف في المونديال وسبعة في كوبا أميركا.

هذا وقد أودع النجم الأرجنتيني أربعة أهداف في عرين كل من البرازيل وباراغواي، في حين تمكن من هز الشباك ثلاث مرات ضد كل من بوليفيا وغواتيمالا وسويسرا وأوروغواي وفنزويلا والمكسيك. كما سجل ميسي ثنائية شخصية أمام تشيلي وإسبانيا وكولومبيا وكرواتيا وألمانيا، في حين اكتفى بإحراز هدف واحد ضد منتخبات البرتغال وفرنسا.

مثنى وثلاث ورباع

احتفل ميسي بالهاتريك أربع مرات مع الأرجنتين بينما سجل ست ثنائيات شخصية بقميص منتخب بلاده، علماً أن أفضل عامين له على الصعيد الدولي يعودان إلى موسمي 2011/12 و2012/13، حيث أحرز تسعة أهداف خلال كل واحد منهما. وقد يكون هذا الموسم هو الأفضل له على الإطلاق، حيث يملك في جعبته حتى الآن سبعة أهداف مع الفريق الوطني، علماً أنه يقود الألبيسليستي بثبات في رحلة بالحث عن اللقب الغالي الذي طال انتظاره. ومن يدري، فقد يكون الاحتفال مزدوجاً نهاية الأسبوع المقبل باعتلاء منصة التتويج وتجاوز سجل باتيستوتا.


الرجوع الى أعلى الصفحة