fcb.portal.reset.password

الصورة: ميغيل رويز - نادي برشلونة

بفوزه على ريفر بليت يوم الأحد في نهائي كأس العالم للأندية، أصبح سجل برشلونة يزخر بثلاثة ألقاب في تاريخ هذه البطولة، وذلك في غضون ست سنوات فقط.

ومن بين نجوم البلاوغرانا الذي ساهموا في ملحمة يوكوهاما نهاية الأسبوع الماضي، كان خمسة من لاعبي الفريق الحالي حاضرين بقوة على منصة التتويج في جميع المناسبات الثلاث، حيث شارك كل من ليو ميسي وأندريس إنييستا وسيرخيو بوسكيتس وداني ألفيس وجيرارد بيكيه في تحقيق الخماسية التاريخية التي أحرزها البلاوغرانا هذا العام، بعدما اضطلعوا بدور محوري في التربع على عرش مونديال الأندية على حساب إستوديانتيس عام 2009 في الإمارات العربية المتحدة وأمام سانتوس قبل أربع سنوات في اليابان.

وبطبيعة الحال، تقمص ليو ميسي دور البطل في جميع تلك المباريات النهائية الثلاث، وهو الذي تمكن من إيجاد طريقه إلى الشباك في كل واحدة منها. فقد سجل هدف الحسم ضد إستوديانتس في آخر الأنفاس من عمر الوقت الاضافي، بينما أحرز ثنائية شخصية  في فوز برشلونة 4-0 على رفاق نيمار السابقين في ملحمة 2011.

وأمام ريفر بليت، نجح صاحب القميص رقم 10 في افتتاح التسجيل ممهداً الطريق إلى الثلاثية النظيفة التي أكملها زميله لويس سواريز في الشوط الثاني، ليتصدر نجما برشلونة ترتيب هدافي البطولة على مر التاريخ، مناصفة مع المخضرم الأرجنتيني سيزار دلغادو، لاعب مونتيري السابق، الذي كان ينفرد بالرقم القياسي بعدما رفع رصيده إلى خمسة أهداف في مدينة مراكش المغربية خلال نهائيات 2013.

الرجوع الى أعلى الصفحة