الصورة: ميغيل رويز - نادي برشلونة

تُوج برشلونة بطلاً لكأس العالم للأندية اليوم الأحد بفوزه على ريفر بليت الأرجنتيني بثلاثية نظيفة في المباراة النهائية على ملعب يوكوهاما الدولي.

فبفضل هدف ميسي وثنائية لويس سواريز، احتفل الفريق الكاتالوني بلقبه العالمي الثالث في غضون ست سنوات فقط، بعدما سبق لنجوم البلاوغرانا التربع على عرش المونديال في نسخة 2009 التي استضافتها دولة الإمارات العربية المتحدة ونهائيات 2011 التي أقيمت في اليابان.

صحيح أن الطريق إلى لقب 2015 لم يكن مفروشاً بالورود أمام أبطال أمريكا الجنوبية الذين نجحوا في الصمود لأكثر من نصف ساعة أمام إعصار ثلاثي الرعب بقيادة ميسي وسواريز ونيمار، قبل أن يفتتح النجم الأرجنتيني باب التهديف في الدقيقة 35 على إثر عملية هجومية منسقة تبادل خلالها الكرة بمهارة عالية مع زميله البرازيلي نيمار ليودعها بلمسة ذكية داخل مرمى باروفيرو.

بعد هدف ميسي، حاول برشلونة تعزيز تقدمه مستغلاً ارتباك الخصم وانهيار معنوياته في آخر لحظات الشوط الأول، لكن حارس ريفر بليت أظهر يقظة عالية مستبسلاً في الدفاع عن مرماه، في حين أضاع لويس سواريز فرصة سانحة لمضاعفة النتيجة قُبيل الاستراحة عندما انفرد بحامي العرين الأرجنتيني ليسدد كرة أرضية ذهبت خارج الإطار.

وبينما استهل أبناء مارسيلو غاياردو الشوط الثاني بنفس الضغط المتقدم الذي انتهجوه في بداية المباراة، استغل برشلونة كرة ضائعة في وسط الملعب ليشن هجمة عكسية خاطفة انتهت بين قدمي سواريز الذي لم يجد أي عناء في هز الشباك بعد مرور ثلاث دقائق فقط على عودة الفريقين من فترة الاستراحة.

حينها، ظهر لاعبو ريفر بليت مستسلمين بشكل تام حيث انخفضت حدة اندفاعهم وتشتت تركيزهم، وهو ما استغله البلاوغرانا أحسن استغلال لتشديد ضغطه على مرمى باروفيرو بحثاً عن هدف الحسم القاتل، لكن الكرة أبت إلا أن تدخل الشباك في مناسبات متتالية، حيث أتيحت فرصتان سانحتان لميسي الذي لم يحالفه الحظ بسبب تصدٍ بارع من الحارس تارة وتدخل المدافعين لإبعاد الخطر في اللحظة الأخيرة تارة أخرى. وبدوره، أضاع سواريز فرصة ثمينة أخرى إثر انفراده بالحارس، الذي تدخل بقدميه لإنقاذ مرماه من هدف محقق، قبل أن تتُوَّج جهود الفريق الكاتالوني في الدقيقة 67، عندما استقبل المهاجم الأوروغوياني تمريرة مُتقنة من نيمار وسط مجموعة من المدافعين مُسدِّداً كرة رأسية في الزاوية البعيدة ليكون ذلك مسك الختام لثلاثية نظيفة أخرى بعد تلك التي أودعها البلاوغرانا في مرمى غوانجو إيفرغراندي الصني يوم الخميس بقيادة صاحب القميص رقم 9 خلال مباراة نصف النهائي.

وبذلك رفع سواريز رصيده الشخصي إلى خمسة أهداف في نهائيات اليابان 2015، متربعاً على عرش هدافي البطولة برصيد خمسة أهداف في مباراتين، قبل أن ينال جائزة أفضل لاعب في المباراة النهائية ومعها الكرة الذهبية بعدما اختارته لجنة التحكيم أحسن لاعب في المسابقة.

من جهته، استكمل برشلونة الخماسية التاريخية هذا العام، بعد احتفاله بدرع الليغا وكأس الملك ودوري الأبطال ثم كأس السوبر الأوروبي.