برشلونة يفصله لقب واحد فقط للحاق بصاحب الرقم القياسي ميلان الإيطالي / الصورة: نادي برشلونة

أقيمت النسخة الأولى من كأس السوبر الأوروبي في 16 يناير 1973 عندما تقابل أياكس أمستردام بطل الأبطال مع حامل كأس الكؤوس غلاسكو رينجرز. وكان الفوز من نصيب العملاق الهولندي بنتيجة 3-1 في مباراة الذهاب على ملعب ملعب إيبروكس. وفي لقاء العودة بمدينة أمستردام، جدد أياكس انتصاره على غريمه الاسكتلندي في الاستاد الأولمبي (3-2) مستغلاً تشكيلته المدججة بنجوم كبار من أمثال يوهان كرويف ويوهان نيسكينز.

وعلى الرغم من كونه أول لقاء في التاريخ بين الفريقين الفائزين بكأس أبطال أوروبا وكأس أوروبا للأندية الفائزة بالكأس، إلا أنه لم يكن يحظى آنذاك بالاعتراف الرسمي من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، وذلك بسبب الحظر الذي كان مفروضاً حينها على غلاسكو رينجرز بعدم المشاركة في أي من المنافسات الأوروبية الرسمية لمدة سنة كاملة بعد أعمال الشغب التي شهدها نهائي كأس الكؤوس لعام 1972.

ومع ذلك، فقد كان أياكس هو الفريق المتوج بأول لقب معترف به رسمياً في تاريخ مسابقة كأس السوبر الأوروبية، وذلك بفضل فوزه بنتيجة 6-1 في مجموع الذهاب والإياب على ميلان في يناير 1974.

وبين عامي 1973 و 1999 كانت مواجهة كأس السوبر الأوروبي تجمع سنوياً بين الفائز بكأس أوروبا للأبطال/دوري أبطال أوروبا والمتوج بلقب مسابقة كأس الكؤوس الأوروبية التي لم يعد لها وجود بعد نسخة عام 1997. ومنذ إلغاء هذه المنافسة، أصبحت موقعة السوبر تقام بين حامل لقب دوري أبطال أوروبا والفائز ببطولة الدوري الأوروبي، التي كانت تعرف سابقاً باسم كأس الاتحاد الأوروبي.

هذا وكانت مواجهة كأس السوبر الأوروبي تُلعب ذهاباً وإياباً حتى تاريخ اندثارها. ومنذ 1998 وحتى عام 2012 أصبحت تقام في مباراة واحدة على ملعب استاد لويس الثاني في موناكو الذي وقف شاهداً على تتويج برشلونة باللقب في نسختي 2009 و2011 تحت إمرة بيب غوارديولا، علماً أن البلاوغرانا تربع على عرش هذه المسابقة أربع مرات، وفي حال فوزه على أشبيلية يوم الثلاثاء فإنه سيتمكن من اللحاق بصاحب الرقم القياسي ميلان الإيطالي.

وجدير بالذكر أن الأندية الأسبانية هي الأكثر تتويجاً بلقب هذه المنافسة (11 في المجموع)، علماً أن الفوز كان من نصيب الفرق الحائزة على لقب دوري الأبطال (أو كأس أوروبا للأبطال سابقاً) في 20 من أصل النسخ الـ39 في تاريخ كأس السوبر.