fcb.portal.reset.password

Aleix Vidal, durant el rodatge de l'entrevista / VICTOR SALGADO - FCB

تحول حلم أليش فيدال إلى حقيقة في أول أسابيع العام الجديد عندما خاض أخيراً مباراته الأولى بقميص برشلونة بعد غياب طويل عن الملاعب بسبب العقوبة التي فرضها الفيفا على النادي الكاتالوني.

فمنذ اضمامه إلى الفريق في مرحلة الانتقالات الصيفية قبل ستة أشهر، كان الوافد الجديد محروماً من المشاركة في مباريات البلاوغرانا الرسمية منها والودية - شأنه في ذلك شأن النجم الدولي التركي أردا توران – إلى أن تزامن ظهورهما الأول مع فوز البلاوغرانا بنتيجة 4-1 على جاره أسبانيول يوم 6 يناير في ذهاب ثمن نهائي كأس الملك.

وفي ريبورتاج خاص بثه تلفزيون نادي برشلونة، قال الظهير الأيمن الكاتالوني "كنت على علم بتلك العقوبة، وكنت أعرف أنه يجب علي تقديم بعض التضحيات وبذل جهد كبير خلال ستة أشهر، ولكن عندما تلقيت عرض برشلونة لم أتردد ولو لحظة واحدة"، مضيفاً أنه رأى في ذلك الفرصة المناسبة "لتحقيق حلم طال انتظاره".

مسيرة مليئة بالتحديات

بالنظر إلى المشوار الذي قطعه فيدال قبل أن يحط الرحال في الكامب نو، يتضح بجلاء ما يتميز به من قوة الشخصية والقدرة الهائلة على التضحية، وهو الذي مرَّ بأندية متعددة، بدءاً من فالس ومروراً بمركز التدريب التابع لنادي برشلونة، ثم أكاديميات كامبريلس وريال مدريد وأسبانيول وريوس ودام، قبل الاحتراف في بانثراكيكوس (اليونان) وجيمناستيك تاراغونا وبوبلا دي مافوميت وفريق مايوركا الرديف، ثم ألميريا وأشبيلية.

ويتخلل الريبورتاج تصريح للمدرب لوكاس ألكاراز، الذي كان وراء جلبه إلى ألميريا، حيث أوضح بالقول: "لقد تعاقدنا معه للعب في الفريق الرديف، ولكني سرعان ما وقفت على حقيقة مستواه فقررت ترقيته إلى الفريق الأول. لقد أدركت على الفور أن سيصبح لاعباً له شأن كبير، ولم أكن مخطئاً".

وبالإضافة إلى المدير الفني الأندلسي الذي يُفصخ عن بعذ الجوانب الخفية في شخصية أليش فيدال، يتحدث في التقرير أيضاً مدربه الأول في فالس، ألبرت مارتينيز، فضلاً عن سيرجي باريس (ريوس) وسانتي كوتش (بوبلا مافوميت).


Aleix Vidal, overcoming the odds by fcbarcelona


الرجوع الى أعلى الصفحة