ميغيل رويز- نادي برشلونة

أفلح برشلونة في العودة من ملعب دي غران كاناريا بنقاط الفوز، بفضل هدفي النجم سواريز وزميله نيمار، بينما أحرز هدف الفريق المضيف ويليان، ليواصل نجوم البلاوغرانا سلسلة الانتصارات المتتالية، حيث لم ينهزم ميسي ورفاقه في 32 مباراة في كل المنافسات.

الشوط الأول

دخل نجوم برشلونة مجريات الشوط الأول، وهم عازمون على تحقيق نتيجة الفوز لتعزيز صدارتهم في جدول ترتيب الليغا، قبل خوض المواجهة القوية ضد أرسنال برسم ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، ولم تمض سوى 6 دقائق حتى أفلح النجم الأوروغوياني لويس سواريز من افتتاح التسجيل للبلاوغرانا، بعد تلقى كرة عرضية من زميله ألبا، ليدخلها في شباك حارس مرمى لاس بالماس.

لكن أصحاب الأقمصة الصفراء لم يهدؤوا، وعلى إثر هجوم منسق سريع نجح المهاجم ويليان في تعديل النتيجة في الدقيقة 10، بعدما أخفق دفاع النادي الكاتالوني في تطبيق مصيدة التسلل، وحاول لاعبو المدرب لويس إنريكي تسجيل الهدف الثاني بسرعة، وضغطوا على دفاع لاس بالماس، الذي ناور من جانبه، باحثا عن إحراز هدف آخر والحصول على نقاط المباراة التي من شأنها مساعدته على الهروب من منطقة الخطر في جدول الترتيب.

وكان لويزيتو قريبا من إضافة الهدف الثاني له ولفريقه، لكن كرته الرأسية، مرت بجانب حارس عرين لاس بالماس، إثر ركلة حرة جانبية نفذها ليونيل ميسي، بمنتهى الدقة، وعاد هداف الدوري الإسباني سواريز في الدقيقة 39 ليقود هجوما من اليسرى ومرر كرة ذكية نحو ليو ميسي، لكن تسديدة هذا الأخير صدها الحارس، غير أن نيمار القريب من الشباك أعاد إدخالها في المرمى، منهيا الشوط الأول بتقدم رفاق القائد إنييستا.

 

الشوط الثاني

بعد العودة من غرف تبديل الملابس، أراد نجوم برشلونة توسيع الفارق لضمان الفوز، وكان سواريز قريبا من إضافة الهدف الثالث للبارصا، بعد أن مرر نيمار كرة عرضية للمندفع داني ألفيش، هذا الأخير مررها بدوره لزميله لويزيتو لكن الحارس أفلح في التصدي للكرة، مبقيا النتيجة على حالها.

وتألق النادي المضيف في تنفيذ مصيدة التسلل في أكثر من مرة ومنع الثلاثي ميسي ونيمار وسواريز من إحراز أهداف أخرى، كما سنحت للبديل أوروخو فرصتين لتعديل النتيجة في الدقائق الأخيرة من المباراة، كما أهدر نيمار فرصة واضحة، بعدما نجح في الهروب من مصيدة التسلل وتقدم نحو الحارس لكن كرته اصطدمت بالحارس فاراس، ليعلن بعدها الحكم عن نهاية أطوار المباراة.