الصورة: ميغيل رويز | نادي برشلونة

ضيَّع برشلونة فرصة سانحة للعودة بالنقاط الثلاث من ملعب المادريغال، حيث اكتفى بالتعادل 2-2 مع مضيفه فياريال بعدما أنهى الشوط الأولى منتصراً بهدفين نظيفين.

وكما كان متوقعاً، خاض متصدر الليغا امتحاناً عسيراً مساء الأحد أمام خصم عنيد متشبث بمركزه الرابع، حيث أتيحت فرص خطيرة للفريقين في بداية مباراة الجولة 30، قبل أن يتمكن البلاوغرانا من افتتاح باب التسجيل في الدقيقة 20 عن طريق راكيتيتش الذي استغل ارتباكاً في دفاع أصحاب الأرض، بينما ضاعف نيمار النتيجة من ركلة جزاء قُبيل الاستراحة.

لكن لاعبي "الغواصة الصفراء" ظهروا بوجه مختلف تماماً في الشوط الثاني، حيث ضغطوا بقوة على دفاع الفريق الكاتالوني إلى أن تمكنوا من تقليص الفارق عن طريق باكامبو في الدقيقة 57، بينما نجحوا في إدراك التعادل بعد ست دقائق فقط، عندما ارتطمت الكرة بالمدافع ماتيو ليتحول اتجاهها إلى داخل الشباك بعد ركلة ركنية خطيرة.

صحيح أن برشلونة لم يستفد تماماً من سقوط مطارده المباشر أتلتيكو مدريد مساء السبت في مولينون بنتيجة 2-1 على يد مضيفه سبورتينغ خيخون، بيد أن البلاوغرانا تمكن من تعزيز موقعه في قمة ترتيب الدوري الإسباني برصيد 76 نقطة، موسعاً الفارق إلى 9 نقاط عن الكولتشونيروس، و13 عن صاحب المركز الثالث ريال مدريد الذي يستقبل إشبيلية في آخر مباريات هذه الجولة.

وبذلك حافظ فريق لويس إنريكي على سجله المثالي، رافعاً رصيده إلى 39 مباراة متتالية دون تجرع مرارة الهزيمة، علماً أن سقوطه الأخير يرجع إلى 3 أكتوبر 2015 أمام إشبيلية على ملعب سانشيز بيزخوان.

وبعد العودة إلى عاصمة كاتالونيا، سيحزم معظم لاعبي البلاوغرانا حقائبهم للانضمام إلى منتخباتهم الوطنية، حيث ستتوقف منافسات الأندية على مدى أسبوعين لإفساح المجال لخوض سلسلة المواجهات الدولية ضمن برنامج الفيفا، على أن تُستأنف فعاليات الليغا بأهم مباراة في الموسم، حيث يستقبل برشلونة غريمه التقليدي ريال مدريد في لقاء الكلاسيكو يوم السبت 2 أبريل المقبل.