الصورة: فيكتور سالغادو - نادي برشلونة

لم تكن سداسية الأحد ضد سيلتا فيغو المرة الأولى التي يُمطر فيها برشلونة شباك خصمه. فكما جرت العادة، حظي فوز البلاوغرانا بكثير من الإعجاب والإشادة محلياً ودولياً بالنظر إلى الأداء المذهل الذي قدمه نجوم الفريق الكاتالوني ضد واحد من أصعب المنافسين في الدوري الإسباني هذا الموسم.

بيد أن سداسية مباراة الجولة 24 من الليغا ليست كسابقاتها. فبالإضافة إلى روعة العرض الكروي الذي استمتع به الجمهور الحاضر في ملعب الكامب نو وكل من شاهد المباراة على شاشات التلفاز في مختلف أنحاء العالم، أثيرت ضجة إعلامية على الصعيد الإسباني والعالمي بسبب الهدف الرابع الذي سجله لويس سواريز بعد تمريرة غريبة عجيبة من ميسي، الذي اضطلع بتنفيذ ركلة جزاء حصل عليها بنفسه، مفضلاً تمهيد الكرة لزميله عوض تسديدها مباشرة نحو المرمى، في لقطة أعادت إلى الأذهان حركة يوهان كرويف الشهيرة التي قام بها عام 1982 عندما تبادل الكرة مع ياسبر أولسن.

وقد أطلق النادي الكاتالوني حملة على الشبكات الاجتماعية لإشراك عشاق البلاوغرانا في إطلاق اسم على ركلة الجزاء السحرية، حيث يمكنكم المساهمة بإرسال أفكاركم عبر الحساب الرسمي سواء في موقع تويتر (fcbarcelona_com) أو فيسبوك facebook.com/fcbarcelona أو إينستاجرام (FCBARCELONA).

ومهما كان الاسم الذي ستطلقونه على ذلك الهدف الذي دخل التاريخ من أوسع الأبواب، فإن وسائل الإعلام المحلية والدولية أبدت بالفعل اهتماماً كبيراً بتلك الخدعة التي تناوب عليها ميسي وسواريز، حيث تصدرت مختلف عناوين الصحف والمجلات والمواقع الإخبارية المتخصصة في الرياضة. وفيما يلي لمحة على أبرز العناوين التي أشادت بالفوز الكبير ضد سيلتا فيغو.

الصحافة الإسبانية

عنونت صحيفة سبورت الكاتالونية عددها الصادر يوم الاثنين بعبارة “Total Show”، حيث اعتبرت اليومية التي تتخذ من برشلونة مقراً لها أن "البلاوغرانا أمتع الجماهير بلمسة سحرية من ميسي، الذي أبدع هدفاً على غرار ذلك الهدف الشهير الذي سجله يوهان كرويف" في ثمانينات القرن الماضي.

من جهتها، ربطت إل موندو ديبورتيفو سداسية برشلونة بيوم الاحتفالات بعيد الحب الذي تزامن مع تاريخ المباراة، حيث أوردت في عنوانها الرئيسي أن نجوم الفريق الكاتالوني "يخلقون الحب"، بينما ذكرت جريدة إل إسبورتيو في صفحتها الأولى لعدد الاثنين أن لاعبي برشلونة "خارقون للعادة".

وبدورها، أشادت الصحف الرياضية الصادرة في مدريد بسحر ثلاثي هجوم البلاوغرانا، حيث عنونت آس إحدى مقالاتها موضحة أن "ميسي يُحيي ركلة جزاء كرويف"، بينما استعملت ماركا عبارة ذات معنى مزدوج في العنوان الذي اختارته لصفحتها الرئيسية، “Una pasada" في إشارة إلى تمريرة ميسي من ركلة الجزاء عوض تسديدها بنفسه، علماً أن العبارة تعني كذلك "شيئاً خارقاً للعادة" في اللغة العامية الإسبانية.


لمحة على عناوين الصحافة الدولية

سبورتس إيلوستريتد: ميسي يساعد لويس سواريز على تسجيل هاتريك عن طريق خدعة مدهشة خلال تنفيذ ركلة جزاء

________________________________________

ليكيب: ليونيل ميسي ولويس سواريز يتبادلان الكرة فيما بينهما لتسجيل ضربة جزاء ضد سيلتا

________________________________________

لا غازيتا ديلو سبورت: عرض رائع من ميسي وسواريز... حتى من نقطة الجزاء

________________________________________

بي بي سي سبورت: ليونيل ميسي ولويس سواريز يتناوبان على تسجيل ركلة جزاء بعد قرار جريء

________________________________________

الغارديان: لويس سواريز يسجل ثلاثية مذهلة في طريق برشلونة إلى سحق سيلتا فيغو

________________________________________

أوليه: أغرب ركلة جزاء في مسيرة ليو