fcb.portal.reset.password

يحل برشلونة ضيفاً على سيلتا فيغو مساء هذا الأحد بملعب بالايدوس، الذي كان مسرحاً لذكرى عزيزة على مشجعي البلاوغرانا.

فقبل عشر سنوات، انتزع الفريق الكاتالوني لقبه الـ18 في تاريخ الليغا خلال نهاية موسم 2005/06، حيث احتفل اللاعبون بذلك الإنجاز في استراحة ما بين الشوطين بعد تلقي خبر هزيمة المطارد فالنسيا أمام مضيفه مايوركا.

في هذا الفيديو نستحضر معكم أجواء احتفالات نجوم برشلونة مع مدربهم فرانك ريكارد في نهاية الشوط الأول، غير آبهين بنتيجة مباراتهم ضد سيلتا، التي كانت متعادلة دون أهداف بعد 45 دقيقة من اللعب. لكن يبدو أن تلقي الخبر السار بعث طاقة إيجابية في الفريق، حيث انتزع البلاوغرانا الفوز بفضل هدف من الكاميروني صامويل إيتو في الشوط الثاني.

وبعدما ضمن درع الليغا عن جدارة واستحقاق، واصل الفريق الكتالوني طريقه إلى المجد محققاً ثاني لقب له في دوري أبطال أوروبا بفوز ملحمي على أرسنال في نهائي ذلك الموسم، الذي شكل بداية العهد الأكثر نجاحاً في تاريخ النادي، علماً أن العهد مع النجاحات والألقاب مازال مستمراً حتى يومنا هذا.

حكاية طريفة لدينيس سواريز

في تلك المباراة، كان دينيس سواريز واحداً من جامعي الكرات حول الملعب، حيث كان يلعب آنذاك في فريق تحت 12 سنة التابع لنادي سيلتا فيغو. ويستحضر لاعب خط وسط برشلونة الحالي ذكرى شخصية غالية من تلك الأمسية، حيث أوضح  قائلاً: "عندما تم استبدال إيتو في الشوط الثاني، رأيته ينزع حذاءه فذهبت إليه لأطلب منه أن يعطيني إياه كتذكار، وقد استجاب لطلبي. مازلت أحتفظ به في المنزل. إنها ذكرى عزيزة بالنسبة لي".


الرجوع الى أعلى الصفحة