في مثل هذا اليوم - 14 فبراير - من العام الماضي، سحق برشلونة ضيفه سيلتا فيغو في قمة مباريات الجولة 24 من منافسات الليغا، حيث سجل المهاجم الأوروغوياني لويس سواريز الهدف الثالث له والرابع لفريقه بعد تمريرة غريبة عجيبة من ميسي.

فقد اضطلع النجم الأرجنتيني بتنفيذ ركلة جزاء حصل عليها بنفسه، مفضلاً تمهيد الكرة لزميله عوض تسديدها مباشرة نحو المرمى، في لقطة أعادت إلى الأذهان حركة يوهان كرويف الشهيرة التي قام بها عام 1982 عندما تبادل الكرة مع ياسبر أولسن.