نجوم برشلونة يحتفلون في سان ماميس | MIGUEL RUIZ - FCB

أفلح نجوم المدرب لويس إنريكي في الفوز بالمباراة، التي واجهوا خلالها نادي أتلتيك بيلباو، مساء الأحد، على أرضية سان ماميس، في الجولة الثانية من الليغا، ليرفع ميسي ورفاقه رصيد نقاطهم إلى 6 من انتصارين متتاليين

الشوط الأول
في غياب إنييستا وماسكيرانو ونيمار عن التشكيلة المعهودة، منح إنريكي الثقة لكل من دينيس سواريز وأومتيتي وأردا توران، وكان برشلونة قريبا من إحراز الهدف الأول منذ البداية، لكن تسديدة الموهوب دينيس اعتلت العارضة، وبعد لحظات قليلة نجح التركي أردا توران في إحراز الهدف الأول للبلاوغرانا لكن الحكم رفضه بدعوى وجوده في حالة تسلل.


وفي الدقيقة 21 قاد برشلونة هجوما منسقا سريعا، فمرر ميسي كرة جميلة للنجم التركي أردا، هذا الأخير تأنى قبل أن يحول الكرة بمنتهى الدقة نحو المندفع راكتيتش، الذي وضعها بضربة رأسية قوية في مرمى الحارس أورايزوس، محرزا الهدف الأول للنادي الكاتالوني، وكان البارصا قريبا من إضافة الهدف الثاني، لكن تسديدة دينيس لم تكن بالقوة الكافية لهزم حارس النادي المضيف.


وعاد ميسي ليشكل الخطر على شباك أورايزوس، فسدد كرة رأسية مخادعة كانت في طريقها للمرمى لولا تدخل الحارس الباسكي في آخر لحظة ليبعدها عن شباكه، وفي آخر دقيقة من عمر الشوط الأول أضاع أردا توران فرصة سانحة أمام حارس أتلتيك بيلباو، بعد أن استقبل تمريرة من ميسي على إثر هجوم مرتد، لكن كرته لم تكن مركزة بالشكل الكافي فمرت بجوار القائم الأيمن.

 

الشوط الثاني
دخل برشلونة مهاجما بمجرد العودة من غرفة تبديل الملابس، وكان ميسي قريبا من إضافة الهدف الثاني لكن تسديدته مرت بجانب قائم مرمى أورايزوس، وعاد لويزيتو ليشكل الخطر على مرمى الباسكيين بعد اختراق جميل للموهوب سيرجي لكن دون أن ينجح في تغيير نتيجة المباراة.


وفي الدقيقة 70، مرر الهداف الأورغوياني كرة جميلة للنجم ليو ميسي، الذي أراد وضعها في سقف المرمى، غير أن كرته اعتلت شباك فريق المدرب فالفيردي، بعدها عمل نجوم النادي الكاتالوني على امتصاص حماس الباسكيين وتبادل الكرة فيما بينهم، حيث أقحم لويس إنريكي كل من ماسكيرانو وأندريه غوميز مكان أومتيتي ودينيس سواريز.


وعاد سواريز ليتلاعب بدفاع أتلتيك في الدقيقة 81 بيد أن تسديدته لم تجد طريقها للمرمى، وفي الوقت المحتسب بدل الضائع قاد نجوم البارصا مرة أخرى هجوما سريعا، لتصل الكرة عند القائد ميسي الذي دخل إلى منطقة الجزاء ومررها إلى سواريز، لكن لمسة هذا الأخير ردها المدافع المتواجد على خط المرمى، ليعلن بعدها الحكم عن نهاية المباراة، وعودة برشلونة بالنقاط الثلاث من قلب سان ماميس.