fcb.portal.reset.password

جيرارد بيكيه كان رجل المباراة في صفوف برشلونة | MIGUEL RUIZ - FCB

كاد برشلونة يقلب الكفة لصالحه في قمة الجولة السابعة من منافسات الليغا، لكنه دفع ثمن أدائه السيء في الشوط الأول ليسقط في نهاية المطاف (4-3) أمام مضيفه سيلتا فيغو مساء الأحد على ملعب بالايدوس.

وبذلك ضاعت على الفريق الكاتالوني فرصة الانفراد بالصدارة واستغلال تعثر ريال مدريد الذي ترك المركز الأول لجاره أتليتيكو بعد اكتفاء فريق زين الدين زيدان بالتعادل (2-2) مع ضيفه إيبار.

ودخل البلاوغرانا هذه الموقعة الكروية بمعنوبات عالية، منتشياً بسلسلة نتائجه الإيجابية في الآونة الأخيرة، حيث كان يتطلع إلى تحقيق فوزه الرابع خارج قواعده في الدوري المحلي هذا الموسم، لكن سيناريو الشوط الأول أعاد إلى الأذهان هزيمة العام الماضي (4-1) أمام فريق المدرب الأرجنتيني بيريزو.

ففي غضون 11 دقيقة فقط، وجد أصحاب الأرض أنفسهم متقدمين في النتيجة بثلاثة أهداف دون مقابل، حيث افتتح بيوني سيستو باب التسجيل في الدقيقة 22 بينما ضاعف ياغو أسباس تقدم سيلتا بعد نصف ساعة من اللعب، في حين جاء الهدف الثالث بعد الثاني مباشرة، عندما أخطأ المدافع جيريمي ماتيو في إبعاد تمريرة عرضية ليودع الكرة في شباك فريقه.

سيطرة مطلقة

لكن رد فعل برشلونة كان قوياً بعد العودة من الاستراحة، حيث تمكن الفريق الكاتالوني من تقليص الفارق برأسية جيرارد بيكيه وضربة جزاء حملت توقيع نيمار جونيور في الدقيقتين 58 و64 على التوالي، ليصبح البلاوغرانا على هدف وحيد من إعادة الأمور إلى نصابها، بعدما بسط سيطرة مطلقة على مجريات الشوط الثاني.

وبينما كان برشلونة قريباً من إدراك التعادل، تمكن سيلتا من تسجيل هدف مباغت قبل ربع ساعة من نهاية الوقت الأصلي، عندما حاول الحارس تير شتيغن إرسال تمريرة إلى زملائه المدافعين لكن كرته ارتطمت برأس بابلو هيرنانديز لتشق طريقها إلى الشباك.

ومع ذلك، لم يستسلم الفريق الكاتالوني وكثف هجماته على مرمى سيرخيو ألفاريز، في محاولة لتقليص الفارق من جديد ومن ثم البحث عن التعادل. وقد نجح بيكيه في التسجيل مرة أخرى مستغلاً تمريرة دينيس سواريز العرضية ليهز الشباك من جديد بضربة رأسية على بعد دقيقتين من نهاية الوقت الأصلي، لكن الكرة أبت إلا أن تدخل في المحاولات التالية، ولا سيما تلك التي أتيحت لنيمار وبيكيه في الوقت بدل الضائع، لتنتهي المباراة بهزيمة برشلونة الثانية هذا الموسم.

وبذلك تجمد رصيد فريق لويس إنريكي عند 13 نقطة، حيث بات يحتل المركز الرابع خلف المتصدر الجديد أتليتيكو وجاره الريال (15 نقطة لكل منهما) وإشبيلية الذي رفع سجله إلى 14 نقطة بعد فوزه على ألافيس مساء السبت.

وبعد موقعة بالايدوس، التي كانت هي المباراة السابعة للفريق الكاتالوني في غضون 23 يوماً فقط والثالثة على التوالي بعيداً عن الكامب نو، ستتوقف منافسات الأندية على مدى أسبوعين ليتلحق النجوم الدوليون بمنتخباتهم الوطنية المقبلة على سلسلة من المباريات الرسمية والودية.

الرجوع الى أعلى الصفحة