فرحة ميسي ونيمار بالهدف

الشوط الأول
منتشيا بفوزه في ذهاب نصف نهائي كأس الملك، دخل برشلونة الشوط الأول لمباراة الجولة 21 من الليغا أمام ضيفه أتلتيك بيلباو، وهو عازم على انتزاع نقاط الفوز، رغم الغيابات العديدة في صفوفه، كما اختار المدرب لويس إنريكي إراحة لويس سواريز منح الفرصة للاعب باكو ألكاسير لخوض هذا اللقاء.


ولم يخيب المهاجم الإسباني الظن حيث نجح في الدقيقة 18 في إحراز هدف التقدم للبارصا مستغلا عرضية مثالية من زميله نيمار، وواصل النادي الكاتالوني ضغطه على الفريق الباسكي، الذي اعتمد على الهجمات المرتدة وضرب حراسة لصيقة على نجوم برشلونة.


وفي الدقيقة 40 أفلح ميسي في إضافة الهدف الثاني بطريقة رائعة، بعد تنفيذه لركلة حرة من زاية صعبة لم ينجح الحارس إيرايزوس في التصدي لها، وكان نيمار قريبا من إضافة الهدف الثالث لكن كرته مرت بجانب القائم الأيسر، ليعلن الحكم عن نهاية الشوط الأول بتقدم البلاوغرانا بنتيجة 2-0. 

 

الشوط الثاني 
فضل المدرب إنريكي إدخال ماسكيرانو بدل بيكيه، لإعطاء نفس جديد لخط الدفاع، حيث واصل النادي الكاتالوني تضييق الخناق على الزوار، وفي الدقيقة 59 كان ميسي قريبا من التوقيع على الهدف الثالث لبرشلونة والثاني له في المباراة، لكن دون تغير في النتيجة، ليغادر بعدها ليو الملعب تاركا المجال أمام زميله سيرجي روبيرطو للانضمام للقاء، وهو ما منح الفرصة للنجم أليش فيدال للتقدم للأمام بل وتسجيل الهدف الثالث للبارصا في الدقيقة 70.

 

وهذا هو الهدف رقم 100 للبارصا هذا الموسم (55 في الليغا و20 في دوري أبطال أوروبا و20 في كأس الملك و5 في السوبر الإسباني)، أما في موسم 2014-15 فقد وقع نجوم برشلونة على الهدف 100 في 8 من فبراير ضد أتلتيك بيلباو أيضا، وفي موسم 15-16 كان الهدف رقم 100 للبلاوغرانا يوم فبراير في مرمى فالنسيا (7-0).


وبعد 70 دقيقة من اللعب، انخفض إيقاع المباراة حيث ظهر العياء على النادي الباسكي، وهو ما ترك المساحات أمام نجوم النادي الكاتالوني، الذين أتيحت لهم العديد من الفرص، حيث كان فيدال قاب قوسين من التوقيع على الثنائية في الدقيقة  89 لولا تألق حارس الزوار، ليطلق بعدها حكم اللقاء صافرة نهاية المباراة.