بيكيه أمام الحارس كاميني | MIGUEL RUIZ - FCB

الشوط الأول 

أمام الغيابات البارزة في صفوف برشلونة وعلى رأسها ليو ميسي بسبب المرض بالإضافة إلى سواريز وإنييستا وأومتيتي، اختار إنريكي الاعتماد على تيير شتيغن ودينيه وماسكيرانو وبيكيه وسيرجي وبوسكيتش ودينيس ورافينها ونيمار وباكو وأردا، في محاولة لانتزاع نقاط الفوز المهمة جدا في سباق منافسات الليغا.


ومارس نجوم برشلونة منذ البداية ضغطا كبيرا على ضيفهم مالقة، الذي تراجع كل لاعبيه للخلف وضربوا حراسة لصيقة على مهاجمي النادي الكاتالوني، كما ركزوا على تضييق المساحات لمنع نيمار في الاقتراب من منطقتهم.


وكان بيكيه قريبا من افتتاح حصة التسجيل لكن حارس النادي الأندلسي كان في المكان المناسب، وفي الدقيقة 31 قاد ماسكيرانو هجوما آخر للبارصا ومرر الكرة إلى نيمار، الذي اندفع إلى منطقة جزاء مالقة عبر أن يحول بدوره الكرة باتجاه المندفع رافينها، لكن تسديدة هذا الأخير انبرى لها كاميني ببراعة.

 

الشوط الثاني

واصل لاعبو المدرب لويس إنريكي ضغطهم على مالقة في الشوط الثاني، وحاول القائد بوسكيتش ورفاقه تنويع هجماتهم من الجهتين والوسط، لكن تراجع النادي الأندلسي للخلف حال دون إحراز الهدف.


أمام هذا الوضع لجأ مدرب برشلونة إلى إجراء تغييرات على الفريق بإقحام ألبا محل دينيه (الدقيقة 63) وإندريه غوميز مكان دينيس (الدقيقة 68) ثم راكتيتش بدل رافينها (الدقيقة 77)، وكان نيمار قريبا من التسجيل في الوقت بدل الضائع، لكن كرته الرأسية تصدى لها بشكل رائع حارس الزوار، ليطلق بعدها الحكم صافرة النهاية بالتعادل السلبي بين الفريقين.