نجح ميسي في تحطيم كل الألقاب بقميص برشلونة، وتجاوز عدد الأهداف التي أحرزها سيزار ظاهرة عقد الأربعينات مع النادي الكاتالوني  (232 هدفا)، في مباراته ضد غرناطة موسم 2011/12، وانتصر خلالها البارصا بخماسية مقابل 3، حيث وقع ميسي على ثلاثية كاملة، وحظي ليو خلال هذه المباراة بتشجيع كبير من جماهير الكامب نو، كما تم تخليد هذا الإنجاز على الشاشة العملاقة للملعب.


ولم يقف ميسي عند هذا الحد بل واصل تسجيل الأهداف في كل المنافسات، وبعد 4 سنوات نجح في مضاعفة عدد الأهداف (467 هدفا)، وهو رقم من الصعب جدا أن ينافسه فيه أي لاعب آخر على مدى تاريخ الدوري الإسباني.