fcb.portal.reset.password

سيزور برشلونة الولايات المتحدة الأمريكية للمرة السابعة خلال هذا الصيف، حيث تندرج جولة 2017 في إطار تحضيراته للموسم المقبل.


وقد سبق للنادي الكاتالوني أن حل ببلاد العم سام في 2003 تحت قيادة المدرب فرانك ريكارد حيث خاض ثلاث مباريات، وبعد 3 سنوات عاد لزيارة الملاعب الأمريكية. وكرر الأمر نفسه سنة 2008، حين كان غوارديولا يقود سفينة البلاوغرانا، الذي عاد إلى أمريكا الشمالية في السنة التالية، لتكون سنة 2015 هي آخر مرة يزور فيها ميسي ورفاقه الولايات المتحدة، حيث خاضوا مباريات قوية ضد لوس أنجلس غلاكسي ومانشستر يونايتد وتشيلسي.

وسيخوض الفريق الكاتالوني ثلاث مباريات على الأراضي الأمريكية هذا الصيف في إطار نسخة 2017 من بطولة الكأس الدولية للأبطال، حيث ستكون المواجهة الأولى بمدينة نيو جيرسي في 22 يوليو أمام يوفنتوس ومن ثم ملاقاة مانشستر يونايتد يوم 26 يوليو في لاندوفر بولاية ميريلاند، على أن يكون مسك الختام بموقعة الكلاسيكو ضد ريال مدريد يوم 29 من الشهر ذاته في مدينة ميامي الواقعة جنوب ولاية فلوريدا.

وستكون هذه هي المرة الثانية التي يقام فيها الكلاسيكو خارج إسبانيا بعد المواجهة التي دارت بين البلاوغرانا والميرنغي في باركيسيميتو (فنزويلا) بتاريخ 30 مايو 1982 خلال دورة ودية في أمريكا الجنوبية.

وتأتي زيارة برشلونة للولايات المتحدة هذا الصيف نظراً للشعبية الكبيرة التي يحظى بها النادي الكاتالوني في أمريكا الشمالية، وأيضاً للاتفاقيات التي تربط بين البلاوغرانا وعدد من المؤسسات الأمريكية، علماً أن برشلونة افتتح مكتباً رسمياً له في نيويورك العام الماضي بحضور ممثلين رفيعي المستوى، على رأسهم الرئيس جوسيب ماريا بارتميو والنجم السابق وسفير النادي الحالي رونالدينيو.

 

الرجوع الى أعلى الصفحة