fcb.portal.reset.password

سجل ميسي ثنائية شخصية ليمنح برشلونة فوزاً ثميناً على ليغانيس

حقق برشلونة الأهم أمام ضيفه ليغانيس مساء الأحد، محققاً فوزاً ثميناً بنتيجة 2-1 بعد جهد جهيد في الجولة 23 من الليغا، ليواصل الفريق تشبثه بالصراع على صدارة جدول الترتيب.

فبعد أيام عسيرة على لاعبي البلاوغرانا وجماهيره، في أعقاب الهزيمة القاسية برباعية نظيفة أمام باريس سان جيرمان ضمن ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، تمكن الفريق الكتالوني من انتزاع النقاط الثلاث أمام ضيف أثبت أنه أقوى مما كان يتوقع المراقبون قبل المباراة.

وتقدم برشلونة في النتيجة بعد ثلاث دقائق من اللعب عندما سدد ميسي الكرة بسهولة أمام شباك فارغة بعد تمريرة عرشية متقنة من لويس سواريز. وبينما بكان كل شيء يبشر بليلة حافلة بالأهداف في مرمى الضيوف، ظلت النتيجة على حالها حتى نهاية الشوط الأول، الذي شهد سيطرة واضحة لأصحاب الضيافة وبعض الفرص الخطيرة للضيوف، ولاسيما عن طريق المهاجم الدولي المغربي نبيل الزهر، الذي حل بالكامب نو للمرة الثانية هذا الموسم بعدما كانت زيارته الأولى بقميص فريقه السابق لاس بالماس.

وتواصل السيناريو نفسه بعد عودة الفريقين من الاستراحة، وإن اكتست محاولات ليغانيس خطورة أكبر، إلى أن تمكن أوناي لوبيز من إدراك التعادل في الدقيقة 71. لكن ميسي كان حاضراً كعادته لينقذ البلاوغرانا من تعادل بطعم الهزيمة، حيث نجح الأرجنتيني في ترجمة ركلة الجزاء في الدقيقة 89 على إثر عرقلة نيمار داخل المنطقة المحرمة.

وفي مؤتمره الصحفي بعد المباراة، قال المدرب لويس إنريكي "إن هذا الفوز سيمنحنا الثقة التي نحاتجها لتحسين أدائنا في المستقبل"، بينما أوضح أندريس إنييستا أن جل المراقبين "كانوا يعرفون أنها ستكون مباراة صعبة بعد ما حصل في دوري الأبطال. مازال أمامنا الكثير من العمل والجهد، ولكن علينا أن نستمر في الإيمان بأنفسنا والثقة في ما نقوم به".

وبهذا الفوز رفع برشلونة رصيده إلى 51 نقطة ليستيعد المركز الثاني من إشبيلية بفارق نقطة وحيدة عن المتصدر ريال مدريد، الذي تنتظره مواجهتان مؤجلتان خارج ملعبه ضد فالنسيا وسيلتا فيغو.


الرجوع الى أعلى الصفحة