نجوم برشلونة يحتفلون بهدف الفوز في سانشيز بيزخوان | MIGUEL RUIZ - FCB

بفضل هدفي ليونيل ميسي ولويس سواريز مساء الأحد في سانشيز بيزخوان تمكن برشلونة من قلب تراجعه في النتيجة إلى فوز ثمين وضع به حداً للسجل المثالي الذي كان يزخر به إشبيلية على أرضه منذ انطلاق هذا الموسم.

وفيما يلي استعراض إحصائي لأبرز ما شهدته قمة مباريات الجولة 11 من الليغا:

. كانت هذه هي المرة الثالثة التي يتمكن فيها برشلونة من العودة في النتيجة وقلب تأخره إلى انتصار هذا الموسم، بعدما فعلها في مونشنغلادباخ وفالنسيا.

. من بين انتصاراته السبعة الأخيرة ضد إشبيلية في الدوري الإسباني، تعين على برشلونة العودة في النتيجة خمس مرات.

. سجل ميسي عشرة أهداف في آخر سبع مواجهات ضد الفريق الأندلسي، حيث وجد طريقه إلى المرمى مرة واحدة على الأقل في كل مباراة من تلك المباريات، علماً أنه رفع رصيده إلى 27 هدفاً مقابل 10 تمريرات حاسمة ضد إشبيلية، الذي يُعتبر ضحيته المفضلة.

. وصل لويس إنريكي إلى سقف 200 انتصار منذ دخوله عالم التدريب: 59 مع فريق برشلونة الرديف، 17 مع روما، 15 مع سيلتا فيغو و109 مع فريق برشلونة الأول.

. عزز ميسي وسواريز موقعهما في صدارة هدافي الليغا مناصفة، برصيد ثمانية أهداف لكل منهما.

. بإحرازه التعادل ضد إشبيلية في الشوط الأول من موقعة الأحد، رفع  ميسي رصيده إلى 500 هدف بقميص برشلونة معززاً مكانته كأفضل هداف في تاريخ النادي الكاتالوني، حيث تمكن الأرجنتيني من هز الشباك 469 مرة في مباريات رسمية، مقابل 31 في مواجهات ودية.

. بفضل كرته التي سجل منها ميسي هدف التعادل، رفع نيمار رصيده إلى عشر تمريرات حاسمة هذا الموسم (أربع في الليغا وست في دوري أبطال أوروبا)، علماً أن البرازيلي كان وراء صنع خمسة من الأهداف الثمانية التي تزين سجل زميله الأرجنتيني.