fcb.portal.reset.password

ألكاسير يتحسر على ضياع فرصة سانحة أمام مرمى ألافيس | VÍCTOR SALGADO - FCB

تلقى برشلونة هزيمة مفاجئة أمام ضيفه ألافيس مساء السبت على ملعب الكامب نو في مباراة الجولة الثالثة من دوري الليغا.

ورغم السيطرة المطلقة للفريق الكاتالوني إلا أن الفوز كان من نصيب الزوار بنتيجة 1-2 في نهاية المطاف، لتضيع على حامل اللقب فرصة مواصلة بدايته المثالية والبقاء في كوكبة الصدارة.

ودخل البلاوغرانا هذه المباراة بتشكيلة غير معتادة، حيث أبقى المدرب لويس إنريكي كلاً من ميسي ولويس سواريز وإنييستا في دكة البدلاء، بينما أشرك المهاجم الجديد باكو ألكاسير ودينيس سواريز وأردا توران منذ البداية. وبدوره لعب نيمار أساسياً وهو الذي عاد إلى صفوف الفريق هذا الأسبوع بعد غياب دام ثلاثة أشهر بسبب عطلته الصيفية ومشاركته الدولية مع المنتخب البرازيلي في أولمبياد ريو دي جانيرو. ومن جهته، خاض الحارس الجديد سيليسن مباراته الأولى بقميص برشلونة، بعدما تأكد في وقت سابق غياب زميله الألماني تير شتيغن بداعي الإصابة.

ضد مجرى اللعب

طغى الإيقاع البطيء على معظم فترات الشوط الأول، الذي انتهى بتقدم ألافيس في النتيجة بهدف مباغت في الدقيقة 38، عندما استغل ديفيرسون تمريرة عرضية من كيكو ديفينيا، علماً أن نيمار كاد يعادل النتيجة في الهجمة التالية بضربة رأسية ذهبت على إثرها الكرة بمحاذاة القائم.

لكن سرعان ما تمكن البلاوغرانا من إعادة الأمور إلى نصابها مباشرة بعد العودة من الاستراحة، حيث تمكن جيريمي ماتيو من هز الشباك بضربة رأسية مستغلاً ركلة ركنية بعد أول هجمة في الشوط الثاني.

وبينما اعتقد الجميع أن الهدف الكاتالوني الثاني سيأتي لا محالة، خاصة بعد سلسلة الفرص السانحة التي أتيحت لأصحاب الأرض في ربع الساعة الأول من عمر الشوط الثاني ودخول كل من ميسي وإنييستا عوض دينيس سواريز وأردا توران، نجح الضيوف في زيارة شباك سيليسن من جديد، وهذه المرة عن طريق إيباي غوميز الذي انبرى لتمريرة عرضية أمام المرمى في الدقيقة 63، مسجلاً الهدف الثاني ضد مجرى اللعب.

ورغم دخول لويس سواريز في نصف الساعة الأخير، رافعاً رصيده إلى 100 مباراة بقميص برشلونة، إلا أن ألافيس عرف كيف يحافظ على النتيجة حتى صافرة النهاية، ليضيف إنجازاً آخر إلى رصيده في بداية هذا الموسم بعدما افتتح مشواره في دوري النخبة بتعادل ثمين انتزعه من عقر دار أتليتيكو مدريد في الجولة الأولى.

وبهذه النتيجة، تجمد رصيد برشلونة في ست نقاط حيث أصبح يحتل المركز الرابع، بينما رفع ألافيس سجله إلى خمس نقاط صعدت به إلى المرتبة السابعة.

يُذكر أن هذه المواجهة هي الأولى من بين المباريات السبع التي يتعين على برشلونة خوضها في غضون 23 يوماً فقط خلال هذا الشهر الحافل بالتحديات قبل فترة التوقف الدولية المقبلة. فبعد طي صفحة ألافيس، سيفتتح الفريق الكاتالوني مشواره في دوري أبطال أوروبا هذا الثلاثاء أمام ضيفه سلتيك غلاسكو، بينما تنتظره أربع مواجهات في الليغا ومباراة أخرى في المسابقة الأوروبية قبل عودة منافسات المنتخبات مطلع أكتوبر.

الرجوع الى أعلى الصفحة