استعرض برشلونة عضلاته أمام بوروسيا مونشنغلادباخ مساء الثلاثاء في ختام مرحلة مجموعات دوري أبطال أوروبا. فبتشكيلة ضمت العديد من البدلاء، دك الفريق الكاتالوني حصون ضيفه برباعية نظيفة ليعزز موقعه في الصدارة بفارق ست نقاط عن مانشستر سيتي صاحب المركز الثاني.

فبعدما وصل البلاوغرانا إلى هذه المباراة على خلفية ضمانه بطاقة التأهل لثمن النهائي ومعها قمة المجموعة الثالثة حيث يغرد وحيداً خارج السرب، أجرى المدرب لويس إنريكي ثمانية تغييرات على تشكيلة الفريق مقارنة مع اللاعبين الذين أشركهم في مباراة الكلاسيكو ضد ريال مدريد يوم السبت الماضي، محتفظاً فقط بليو ميسي ووماسكيرانو وأندريه غوميش. ومن جهته، دخل إنييستا منذ البداية هذه المرة، ليرفع رصيده إلى 120 مباراة في دوري الأبطال معادلاً سجل الكابتن السابق كارلس بويول.

وضغط برشلونة منذ البداية مستحوذاً على الكرة، حيث تمكن من خلق فرصة خطيرة منذ الدقائق الأولى، إلى أن كوفئ بهدف ميسي بعد ربع ساعة من اللعب، ليرفع الأرجنتيني رصيده إلى 10 أهداف في المسابقة القارية هذا الموسم.

وبعد افتتاح التسجيل، أتيحت للبلاوغرانا بعض المحاولات السانحة لمضاعفة تقدمه لكن النتيجة لم تتغير في الشوط الأول. وبعد العودة من الاستراحة، خطف أردا توران كل الأضواء عندما احتاج إلى 17 دقيقة فقط لتسجيل الهاتريك الأول في مسيرته.

وبذلك أسدل برشلونة الستار على مرحلة المجموعات برصيد 16 نقطة، رافعاً غلته إلى 20 هدفاً مقابل 4 فقط في مرماه، حيث حقق خمسة انتصارات من أصل ست مباريات.

وستكون أعين البلاوغرانا شاخصة على مدينة نيون السويسرية يوم الجمعة، لمعرفة هوية خصم الفريق في ثمن النهائي، الذي ستقام قرعته بمقر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.