fcb.portal.reset.password

سواريز خلال احتفاله بالهدف الذي لم يكن كافياً لتجنب الهزيمة في ريازور | © FC Barcelona / Miguel Ruiz

قبل مباراة الأحد في ريازور، كان برشلونة لا يعرف طعم الهزيمة في المباريات التي يتمكن خلالها لويس سواريز من هز شباك الخصوم. فكلما وجد المهاجم الأوروغوياني طريقه إلى المرمى إلا وكانت النتيجة فوزاً للبلاوغرانا أو على الأقل انتهت بالتعادل. هذا ما حصل منذ مطلع الموسم الحالي ضد كل من بيتيس (6-2 في الكامب نو ثم 1-1 في إشبيلية) وسلتيك (7-0) وإسبانيول (4-1) ولاس بالماس (5- 0) وألافيس (0-6) وسبورتينغ خيخون (6-1) وريال مدريد  وأتلتيكو مدريد (1-1).

لكن بعد 67 انتصاراً و5 تعادلات، توقف هذا السجل المثالي مساء الأحد على ملعب ديبورتيفو لاكورونيا، حيث تعرض برشلونة لهزيمة مفاجئة (2-1) في الجولة 27 من الليغا، وهي النتيجة التي أفقدت الفريق موقعه في صدارة جدول الترتيب.

هداف لا يرحم

لا يزال لويس سواريز في السباق على جائزة ’بيتشيتشي‘ لأفضل هداف في الدوري الإسباني. فبعدما تمكن من تعديل النتيجة أمام ديبورتيفو في مطلع الشوط الثاني، رفع مهاجم البلاوغرانا رصيده إلى 20 هدفاً، مقلصاً الفارق إلى ثلاثة عن زميله ليونيل ميسي (23)، الذي يتربع وحيداً على الصدارة.

يُذكر أن النجم الأوروغوياني سجل 29 هدفاً في 39 مباراة خاضها بقميص البلاوغرانا في كل المسابقات الرسمية هذا الموسم.


الرجوع الى أعلى الصفحة