ستشهد موقعة الأحد بين برشلونة وإشبيلية على ملعب رامون سانشيز بيزخوان أول لقاء يجمع نيمار مع صديقه غانسو وجها لوجه منذ أن كانا يلعبان جنباً إلى جنب في سانتوس.

فبين عامي 2009 و 2012، كان نيمار وغانسو يشكلان ثنائياً هجومياً فتاكاً في النادي البرازيلي الذي قاداه معاً إلى التتويج بكأس ليبرتادوريس، وهو الإنجاز الذي أتاح لهما فرصة المشاركة في كأس العالم للأندية عام 2011، حيث خسر سانتوس 4-0 في النهائي أمام نجوم برشلونة.

وفي مقابلة مع تلفزيون برشلونة، قال نيمار إنه "متحمس حقاً لمواجهة صديقي وزميلي السابق"، قبل أن يضيف مازحاً: "أنا أتمنى له الأفضل دائماً، إلا عندما يلعب ضدنا".

وكان باولو هنريكي شاغاس دي ليما، المعروف حول العالم باسم غانسو في الأوساط الكروية، قد غادر سانتوس عام 2012 للانضمام إلى غريمه ساو باولو، قبل أن يشد الرحال إلى إسبانيا هذا الصيف منتقلاً إلى صفوف إشبيلية.

وفي المقابل، يحظى نيمار بخبرة أكبر بكثير في الملاعب الأوروبية، حيث خاض المهاجم البرازيلي أكثر من 150 مباراة بقميص برشلونة الذي فاز معه بالعديد من الألقاب، علماً أنه كان عنصراً أساسياً في الطريق إلى التتويج بدوري أبطال أوروبا والليغا وكأس الملك وكأس العالم للأندية وكأس السوبر الأوروبي والإسباني.