fcb.portal.reset.password

لويس سواريز وباكو ألكاسير يحتفلان بهز شباك غرناطة | MIGUEL RUIZ - FCB

عاد برشلونة بفوز ثمين (1-4) من عقر دار غرناطة مساء الأحد ضمن الجولة 29 من الليغا، ليواصل الضغط على المتصدر ريال مدريد في قمة جدول الترتيب.

فبعد أسبوعين من توقف منافسات الأندية لإجراء سلسلة من المواجهات الدولية، دخل البلاوغرانا غمار المباراة الأولى في المنعطف الأخير من الموسم، حيث شد الرحال إلى الأندلس دون جيرارد بيكيه الذي فضل المدرب إراحته، وليو ميسي، الموقوف بسبب تلقي الحد الأقصى للبطاقات الصفراء، ولاعب الوسط أردا توران الذي تعرض لإصابة عضلية في الساق اليمنى خلال مشاركته مع المنتخب التركي، بينما فقد خدمات رافينيا بعد ربع ساعة من اللعب، على إثر إصابة لاعب الوسط البرازيلي في الغضروف المفصلي لركبته اليمنى.

لكن هذه الغيابات لم تؤثر لا في أداء الفريق ولا في نتيجة المباراة، إذ عاد برشلونة بصيد ثمين من ملعب لوس كارمنيس بفضل أهداف لويس سواريز وباكو ألكاسير وسونييه (ضد مرماه) ونيمار، الذي حقق رقماً قياسياً شخصياً ببلوغه سقف 100 هدف بقميص البلاوغرانا.

وبعد ضياع العديد من الفرص السانحة في الشوط الأول، بسبب التسرع تارة وبراعة الحارس أوتشوا تارة أخرى، تمكن لويس سواريز أخيراً من إيجاد طريقه إلى المرمى قُبيل الاستراحة. ورغم أن جيريمي بوغا أدرك التعادل لأصحاب الأرض في الدقيقة الخامسة من عمر الشوط الثاني، واصل برشلونة السيطرة على الموقف واستمر في الضغط على مرمى أوتشوا إلى أن تمكن من استعادة تقدمه بهدف باكو ألكاسير في الدقيقة 64، بينما جاء الثالث عن طريق سونييه الذي حول اتجاه الكرة خطأً في شباك فريقه بعد تسديدة قوية من راكتيتش.

وبينما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة، أبى نيمار إلا أن يلبي موعده مع التاريخ، حيث ختم مهرجان أهداف البلاوغرانا ليصبح ثالث برازيلي يبلغ المئوية بقميص النادي الكاتالوني بعد ريفالدو  (130)وإيفاريستو  (105).

وبهذا الفوز، رفع برشلونة رصيده إلى 66 نقطة على بعد اثنتين عن فريق زين الدين زيدان، الذي لا تزال تنتظره مباراة مؤجلة أمام سيلتا فيغو. 

الرجوع الى أعلى الصفحة