fcb.portal.reset.password

 

 

كتب ليو ميسي وأندريس إنييستا صفحة جديدة في مسيرتهما الكروية الحافلة بالإنجازات، بعد تتويجهما مع برشلونة بكأس الملك مساء السبت على حساب ألافيس، مساهمين في تربع الفريق الكاتالوني على عرش المسابقة للمرة الـ29 في تاريخه.

فقد رفع النجمان الأرجنتيني والأسباني رصيدهما الشخصي إلى 30 لقباً بقميص البلاوغرانا، وهو رقم قياسي في تاريخ النادي، حيث تُوج كل منهما بما لا يقل عن 8 ألقاب في الليغا و4 في دوري أبطال أوروبا و5 في كأس الملك و3 في السوبر الأوروبي و7 في السوبر الإسباني ثم 2 في مونديال الأندية. ويأتي بعدهما تشافي وبيكيه وبوسكيتس برصيد 25 لقباً لكل منهم.

وفي السياق ذاته، أكد برشلونة عشقه المتواصل لمسابقة كأس الملك، التي تربع على عرشها للمرة التاسعة والعشرين في تاريخه، معززاً مكانته على قمة المتوجين باللقب منذ تأسيس هذه البطولة عام 1903، حيث عزز تقدمه أمام مطارده المباشر أتلتيك بيلباو الذي تجمد رصيده عند 23 لقباً. فمنذ آخر تتويج للفريق الباسكي عام 1984، تربع البلاوغرانا على عرش المسابقة في تسع مناسبات، كانت خمس منها في آخر تسعة مواسم.

وبإحراز هذا اللقب، أُسدل الستار على سنوات لويس إنريكي الثلاث في الإدارة الفنية للفريق الكاتالوني، بعدما قاد البلاوغرانا إلى الفوز بدرع الليغا مرتين وكأس الملك في ثلاث مناسبات، إلى جانب لقب دوري أبطال أوروبا مرة واحدة ومثلها في مسابقات كأس السوبر الأوروبي كأس السوبر الأسباني وكأس العالم للأندية. 


الرجوع الى أعلى الصفحة