ميسي في محاولة لتجاوز مدافعي أوروغواي | FIFA.COM

حقق ليو ميسي عودة قوية مع منتخب الأرجنتين. فبعد عدوله عن قرار الاعتزال دولياً عقب الخسارة في نهائي كوبا أمريكا للمرة الثانية على التوالي، تألق نجم برشلونة بشكل بارز في مدينة ميندوزا مساء الخميس، مانحاً الألبيسليستي هدف الفوز على حساب أوروغواي في قمة مباريات الجولة السابعة من تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم روسيا 2018.

وبتفوقه على زميله لويس سواريز، صعد ميسي بفريقه الوطني إلى صدارة الترتيب برصيد 14 نقطة، بينما تأتي خلف الأرجنتين منتخبات أوروغواي وكولومبيا والإكوادور بفارق نقطة واحدة.

وتمكن ميسي من تسجيل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 43 عندما ارتطمت تسديدته بالدفاع ليتحول اتجاهها إلى داخل المرمى.

من جهته، ساهم نيمار في إحراز فوز ثمين للبرازيل بعدما قاد السيليساو إلى الميدالية الذهبية الأولمبية في ماراكانا الشهر الماضي.

ففي العاصمة الإكوادورية كيتو، افتتح مهاجم برشلونة باب التسجيل في مرمى أصحاب الأرض من نقطة الجزاء بعدما ظل التعادل السلبي سائداً طيلة 72 دقيقة، بينما أهكل غابرييل جيسوس الثلاثية البرازيلية بتسجيل هدفين في الأنفاس الأخيرة من عمر اللقاء.

وبهذا الانتصار أنعش البرازيليون حظوظهم في التنافس على بطاقات العبور للعرس المونديالي، حيث أصبح فريق المدرب تيتي يحتل المركز الخامس المؤهل إلى الملحق، بعدما كانت البداية مخيبة للآمال تحت قيادة دونغا.