fcb.portal.reset.password

يحتفل ملعب الكامب نو اليوم بالمباراة الرسمية الـ1500 على أرضه عندما يستضيف برشلونة هذا المساء فريق غرناطة في الجولة العاشرة من الليغا.

وبينما يدخل البلاوغرانا هذه المواجهة باعتباره مرشحاً لإنهاء الجولة على الصدارة، حيث يحتل المركز الثالث برصيد 19 نقطة، يحل الفريق الأندلسي بالعاصمة الكاتالونية وهو يجر أذيال ست هزائم مقابل ثلاثة تعادلات، حيث تجمد سجله عند ثلاث نقاط يتيمة تضعه وحيداً في ذيل الترتيب.

مباراة المتناقضات

يجمع لقاء الليلة بين أفضل هجوم وأضعف خط دفاع في الليغا. فبينما سجل نجوم البلاوغرانا 29 هدفاً مقابل 12 فقط في مرماهم حتى الآن، اهتزت شباك غرناطة 23 مرة بينما لم يجد طريقه إلى عرين الخصوم سوى في ثماني مناسبات. وإذا كانت نتائج هذا الموسم لم تحمل أي خبر سار للأندلسيين، الذين لا يزال رصيدهم خالياً من أي انتصار، فإن سجل مواجهاتهم في برشلونة لا يبعث على التفاؤل، حيث خسر فريقهم 22 مرة في زياراته لملعب الكامب نو.

لكن في المقابل، ستحرم الإصابات المتكررة الفريق الكاتالوني من خدمات عدة لاعبين بارزين. ولا شك أن المدرب لويس إنريكي سيلجأ لبعض عناصر الفريق الرديف لإلكمال قائمة 18 لاعباً، وذلك في ظل غياب كل من القائد إنييستا وجيرارد بيكيه وجوردي ألبا وماتيو وأليش فيدال، فيما لا تزال الشكوك تحوم حول جاهزية أردا توران ورافينيا في خط الوسط.

ومن جهته، سافر غرناطة إلى برشلونة من دون حارسه إيفان كيلافا ومدافعيه الفرنسي ديمتري فولكييه والأوروغوياني غاستون سيلفا، فيما قد تشهد مباراة هذا المساء عودة البرازيلي غابرييل سيلفا.

هذا وستكون جماهير البلاوغانا على موعد مع بعض الوجوه المألوفة في صفوف الفريق الضيف، الذي يزخر بعدد من خريجي أكاديمية برشلونة، وفي مقدمتهم حارس المرمى أويير أولازابال والمدافع دفيد لومبان وثنائي خط الوسط جون تورال وكوينكا، في حين يلعب سيرجي سامبر حالياً بالنادي الأندلسي على سبيل الإعارة.

"قادرون على تحدي لعنة الإصابات"


أكد لويس إنريكي أن برشلونة قادر على تحدي لعنة الإصابات ومواصلة سلسلة انتصاراته حتى في غياب العديد من نجومه البارزين. وقال المدير الفني في مؤتمره الصحفي عشية استقبال غرناطة "نحن قادرون على المضي قدماً رغم الإصابات، وغداً سيخبرنا الأطباء ما إذا كان بالإمكان ضم رافينيا وسيليسن وأردا إلى قائمة الفريق". كما تحدث المدرب عن الفريق الزائر الذي يدربه لوكاس ألكراز، موضحاً أنه "لا يمكننا تحليل طريقة لعب المنافس اعتماداً على مبارياته السابقة نظراً لتغيير مدربه في الآونة الأخيرة. ولكن المؤكد هو أنهم سيبقون في الخلف محاولين اللعب على الهجمات المضادة".

ذكريات جميلة في الأذهان

مرت خمسة أشهر على انتزاع برشلونة لقب الدوري الإسباني لموسم 2015/16 بفوزه الساحق (0-3) في عقر دار غرناطة. وشاءت الأقدار أن ينطوي الموعد المتجدد بين الفريقين على أهمية رمزية وتاريخية كبرى، حيث ستكون مواجهة هذا المساء بين البلاوغرانا وضيفه الأندلسي هي المباراة الرسمية الـ1500 على أرضية ملعب الكامب نو، منذ افتتاحه في خريف عام 1957.

ولا شك أن لقاء هذا السبت سيعيد إلى الأذهان ما شهده استاد لوس كارمينيس في غرناطة يوم 14 مايو الماضي، عندما تُوِّج برشلونة بلقب الليغا الـ24 في تاريخه، حيث عمت مظاهر الفرحة والبهجة في غرفة ملابس الفريق قبل أن تنتقل حمى الاحتفالات بين كل عشاق النادي الكاتالوني في ساحات مدينة برشلونة وشتى أرجاء العالم، علماً أن ميسي ورفاقه أكملوا المشوار بثنائية تاريخية بعد أسبوع واحد على ذلك الانتصار الملحمي.


الرجوع الى أعلى الصفحة