fcb.portal.reset.password

ميسي وسواريز يحتفلان بهظ شباك الكولتشونيروس | MIGUEL RUIZ - FCB

قطع برشلونة شوطاً كبيراً في الطريق إلى نهائي كأس ملك إسبانيا بعد فوزه مساء الأربعاء (1-2) في عقر دار أتلتيكو مدريد ضمن ذهاب دور الأربعة.

وبعدما ضغط أصحاب الأرض بقوة في اللحظات الأولى من عمر اللقاء، استغل لويس سواريز كرة طائشة من دفاع الروخيبلانكوس لينبري لها في منتصف الملعب ويقود هجمة مضادة سريعة، حيث شق طريقه من الجهة اليمنى بعد مجهود فردي رائع ليقترب من منطقة الجزاء مسجلاً الهدف الأول بتسديدة أرضية في الزاوية البعيدة. ومن جهته، ضاعف ليو ميسي تقدم البلاوغرانا في الدقيقة 33 بقذيفة يسارية لا تُصد ولا تُرد.

وبينما كان تفوق الفريق الكاتالوني واضحاً في الشوط الأول، مالت الكفة لصالح لاعبي المدرب تشولو سيميوني بعد عودة الفريقين من الاستراحة، حيث كثف أتلتيكو هجماته على مرمى ياسبر سيليسن بحثاً عن فرصة لتقليص الفارق والعودة في المباراة، وهو ما تأتى له عن طريق مهاجمه الفرنسي أنطوان غريزمان، الذي تمكن من هز الشباك بضربة رأسية في الدقيقة 59.

وبعد هذا الهدف، ألقى أصحاب الأرض بكل ثقلهم على دفاع برشلونة في محاولة لتعديل النتيجة، حيث كانوا قاب قوسين أو أدنى من بلوغ مرادهم في أكثر من مناسبة، لولا التدخلات الحاسمة للحارس الهولندي وزملائه المدافعين تارة، مقابل تسرع غريزمان وكيفين غاميرو وفيرناندو توريس تارة أخرى. وبدوره كاد البلاوغرانا يوسع الفارق في منتصف الشوط الثاني عن طريق ميسي ونيمار، لكن حامي عرين الكولتشونيروس تصدى ببراعة لركلة حرة مباشرة من تنفيذ صاحب القميص رقم 10 على بعد ربع ساعة من نهاية الوقت الأصلي، في حين أضاع زميله البرازيلي فرصة سانحة عندما سدد الكرة عالياً على بعد أمتار قليلة من المرمى، قبل أن يحصل على بطاقة صفراء ستحرمه من المشاركة في مباراة الإياب يوم الثلاثاء المقبل.

وبهذه النتيجة اقترب برشلونة من ضمان بطاقة العبور إلى النهائي للعام الرابع على التوالي، حيث سيدخل بمعنويات عالية لقاء العودة في الكامب نو، علماً أن فريق لويس إنريكي سيكفيه التعادل أو حتى الخسارة بهدف دون رد لكي يضمن استمرار رحلة الدفاع عن اللقب الذي أكمل به الثنائية العام الماضي.

الرجوع الى أعلى الصفحة