fcb.portal.reset.password

 

الشوط الأول 
بحثا عن مصالحة جماهيره والعودة بسرعة لسكة الانتصارات، قبل خوض إياب دوري أبطال أوروبا ضد يوفنتوس وبعدها السفر لملاقاة ريال مدريد في موقعة الكلاسيكو، دخل برشلونة المباراة مهاجما منذ إعطاء الحكم صافرة بداية الشوط الأول، وبعد مضي 17 دقيقة أفلح ميسي في تسجيل الهدف الأول بتسديدة قوية لم ينجح حارس الضيوف في التصدي لها.


بعد هدف النجم الأرجنتيني، تحكم برشلونة في المباراة واستحوذ على وسط الملعب وكان قريبا من إضافة الهدف الثاني عن طريق سواريز وألكاسير، وعاد الأسطورة ميسي في الدقيقة 37 ليزور مرمى الحارس رووي مرة أخرى، عندما تابع تسديدة زميله سواريز، لكن الزوار نجحوا في تقليص النتيجة، حيث اصطدمت كرة مهاجم ريال سوسيداد بالمدافع أومتيتي ودخلت مرمى تير شتيغن.


ولم تمر سوى دقيقة واحدة حتى أفلح النجم ألكاسير في توسيع الفارق مرة أخرى لصالح النادي الكاتالوني، مستغلا بشكل مثالي تمريرة المتألق ميسي، فسددها داخل مرمى الخصوم، وعندما كان الحكم يستعد للإعلان عن نهاية الشوط الأول، أفلح برييتو في التوقيع على الهدف الثاني للضيوف، لينتهي الجزء الأول من اللقاء بنتيجة 3-2.

 

الشوط الثاني
خلال النصف الثاني، حاول برشلونة الحفاظ على النتيجة المسجلة، عبر الاستحواذ على الكرة والسيطرة على وسط الميدان، وهو ما دفع بالجهاز الفني للنادي الكاتالوني إلى إدخال القائد إنييستا مكان أندريه غوميز.


ونجح ميسي ورفاقة في خلق أكثر من فرصة لم ينجحوا في ترجمتها إلى أهداف، بفضل نجاعة دفاع الضيوف، كما منح إنريكي الفرصة للنجم دينيس سواريز فحل بديلا لزميله ألكاسير، صاحب الهدف الثالث للبارصا.


وفي الوقت المحتسب بدل الضائع كان لويزيتو قريبا من إضافة الهدف الرابع للبلاوغرانا، لكنه ضيع انفرادا صريحا، حيث نجح حارس ريال سوسيداد في التصدي لكرة النجم الأوروغوياني، ليطلق بعدها حكم المباراة صافرة نهاية اللقاء، بفوز برشلونة بنتيجة 3-2، رافعا بالتالي رصيده إلى 72 نقطة. 

الرجوع الى أعلى الصفحة