fcb.portal.reset.password

ميسي وسواريز يتحسران على ضياع فرصة واضحة ضد يوفنتوس | MIGUEL RUIZ - FCB

ودع برشلونة مسابقة دوري أبطال أوروبا بعد تعادله السلبي مع يوفنتوس في إياب ربع النهائي مساء الأربعاء على ملعب الكامب نو الذي شهد حضور 96.290 متفرج.

فبعد سقوطه بثلاثية دون رد في مدينة تورينو الأسبوع الماضي، كان البلاوغرانا مطالباً بتحقيق "ريمونتادا" أخرى، بينما لا تزال الملحمة التاريخية ضد باريس سان جيرمان حاضرة بقوة في الأذهان. لكن القدر كان مختلفاً هذه المرة، حيث تعذر على الفريق الكاتالوني إيجاد طريقه إلى مرمى بوفون، رغم سيطرة أصحاب الأرض على مجريات اللعب في معظم فترات المباراة واستمرار الجماهير في المؤازرة والتشجيع منذ الدقائق الأولى وحتى بعد انطلاق صافرة النهاية.

صحيح أن الضيوف ضغطوا بقوة في ربع الساعة الأول، حيث تمكنوا من التسديد على مرمى تير شتيغن في أكثر من مناسبة، لكن برشلونة أصبح يتحكم في إيقاع اللقاء شيئاً فشيئاً ويقترب أكثر فأكثر من منطقة الخصم، إذ كان أصحاب الأرض قاب قوسين أو أدنى من افتتاح باب التسجيل في منتصف الشوط الأول عندما أتيحت فرص سانحة لكل من جوردي ألبا وراكتيتش وميسي ونيمار وإنييستا، لكن الحظ عاكس لاعبي الفريق الكاتالوني في الأمتار الأخيرة.

وتكرر السيناريو نفسه في الشوط الثاني، حيث ظل البلاوغرانا يبحث بشكل حثيث عن المرمى الإيطالي بينما اكتفى يوفنتوس بتحصين خطه الدفاعي وانتظار الفرصة السانحة للانطلاق في هجمات مضادة عن طريق ديبالا وهيغوين وكوادرادو. ورغم المحاولات المتكررة على مرمى بوفون، لم يتمكن أصحاب الأرض من إيجاد طريقهم إلى الشباك، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي الذي حمل في طياته بطاقة التأهل لفريق "السيدة العجوز".

وبعد هذا الإقصاء، سيتعين على برشلونة طي صفحة دوري الأبطال ليتحول التركيز بشكل كامل إلى موقعة الكلاسيكو التي يحل فيها ضيفاً على غريمه التقليدي ريال مدريد مساء الأحد المقبل في الجولة 33 من الليغا.

الرجوع الى أعلى الصفحة