fcb.portal.reset.password

بيكيه يحتفل بهدفه ضد مونشنغلادباخ | MIGUEL RUIZ - FCB

يُعد جيرارد بيكيه من المدافعين الأكثر تهديفاً في تاريخ نادي برشلونة. وقد أكد ذلك بالملموس من خلال ثنائيته الشخصية في مرمى سيلتا فيغو نهاية الأسبوع، علماً أنه كان قاب قوسين أو أدنى من تسجيل هاتريك في آخر الأنفاس من عمر المباراة.

كانت تلك هي المرة الأولى التي يهز فيها صاحب القميص رقم 3 شباك الخصم مرتين في نفس المباراة، وهو الذي كان قد منح الفوز لبرشلونة في مونشنغلادباخ خلال الأسبوع نفسه ضمن منافسات دوري أبطال أوروبا.

فمنذ موسم 2008/09، الذي استهل فيه بيكيه مسيرته مع فريق البلوغرانا الأول، ساعد المدافع الكاتالوني رفاقه في الخروج من مواقف حرجة، بفضل أهدافه تارة وتمريراته الحاسمة تارة أخرى، حيث وجد طريقه إلى المرمى في 35 مناسبة، منها 23 هدفاً نتيجة لركلات ركنية، علماً أنه هز الشباك بالرأس 14 مرة مقابل 17 هدفا بالقدم اليمنى و4 باليسرى.

وبذلك، أصبح بيكيه ثالث أفضل مدافع هداف في تاريخ نادي برشلونة، بعد كل من أليكسانكو (42 هدفاً) ورونالد كومان (90).

أبرز أهداف بيكيه الخمسة بقميص برشلونة:

1 / 5

هدف تاريخي في بيرنابيو

في موسمه الأول مع برشلونة، كان بيكيه من بين هدافي الفوز التاريخ في عقر دار ريال مدريد بنتيجة 2-6، حيث نال شرف ختم مهرجان الأهداف الكاتالونية في سانتياغو بيرنابيو

2 / 5

هدف حاسم في طريق الليغا

في المراحل الأخيرة من موسم 2010-2011، سجل بيكيه هدف الفوز في ملعب فياريال مانحاً فريقه ثلاث نقاط ثمينة في الطريق إلى لقب الليغا

3 / 5

الهدف الأول في دوري الأبطال

خلال موسم الثلاثية التاريخية تحت إمرة لويس إنريكي، افتتح برشلونة مشواره في دوري الأبطال بفوز صعب على أبويل نيقوسيا، حيث سجل بيكيه هدف المباراة الوحيد بضربة رأسية قوية

4 / 5

هدف حاسم في عودة قوية

في الموسم الماضي، كان برشلونة متراجعاً في النتيجة أمام ضيفه إشبيلية (0-1) قبل أن يدرك بيكيه التعادل في الوقت المناسب، ليقود عودة البلاوغرانا الذي أنهى المباراة بفوز ثمين مهد له الطريق نحو الثنائية. 

5 / 5

عودة لم تكتمل في بالايدوس

لم تكن ثنائية بيكيه كافية لتفادي هزيمة البلاوغرانا أمام مضيفه سيلتا فيغو في قمة الجولة السابعة من منافسات الليغا هذا الموسم، حيث دفع الفريق ثمن أدائه السيء في الشوط الأول ليسقط في نهاية المطاف (4-3) على ملعب بالايدوسوكانت تلك هي المرة الأولى التي يهز فيها صاحب القميص رقم 3 شباك الخصم مرتين في نفس المباراة، وهو الذي كان قد منح الفوز لبرشلونة في مونشنغلادباخ خلال الأسبوع نفسه ضمن منافسات دوري أبطال أوروبا.

الرجوع الى أعلى الصفحة