يتأهب لاعب خط الوسط رافينيا لبدء موسمه الثالث مع الفريق الأول، حيث عاد إلى برشلونة هذا الصيف منتشياً بالميدالية الذهبية التي أحرزها مع البرازيل في أولمبياد ريو الشهر الماضي.

فخلال حديث حصري لتلفزيون النادي، ظهر اللاعب البالغ من العمر 23 عاماً وهو يضع بفخر ميداليته حول عنقه، حيث تطرق إلى ما يسعى إلى تحقيقه على المستوى الفردي وعلى الصعيد الجماعي.

لياقة بدنية عالية

على الرغم من الإصابة التي أبعدته عن الملاعب لمدة طويلة العام الماضي، فضلاً عن الصيف الحافل بالمنافسات، أكد رافينيا أنه يشعر "في أحسن حال" ويتمتع "بلياقة لدنية عالية" وأضاف في هذا الصدد: "لقد كان عاماً صعباً، ومليئاً بالدروس والعبر. لقد كان عاماً للتحلي بالصبر والمضي قدماً. يجب استنباط ما هو إيجابي من التجارب السيئة".

فريق مثالي

وبعد اكتمال صفوف برشلونة وإغلاق سوق الانتقالات الصيفية بانضمام ستة لاعبين جدد، قال صاحب القميص رقم 12 "لقد أصبحت لدينا تشكيلة متكاملة، وأعتقد أنها الأقوى منذ وصولي إلى برشلونة إن فريقنا قادر على المنافسة على كل شيء، علماً أن التوقعات في برشلونة تتمثل دائماً في الفوز بكل الألقاب الممكنة".

وتابع رافينيا: "ستكون هناك منافسة إضافية وسيشهد الفريق المزيد من التدوير. سيتعين علينا بذل كل الجهود في التدريبات من أجل الحصول على دقائق خلال المباريات".

كما تحدث لاعب الوسط البرازيلي عن الميدالية الذهبية الأولمبية التي تُوج بها مع منتخب بلاده بعد الفوز بركلات الترجيح على ألمانيا، حيث قال نجم برشلونة الصاعد في ختام المقابلة إن "إحراز الذهب الاولمبي أمر فريد من نوعه. لقد حلمت كثيراً بهذه اللحظة، وها هو الحلم قد تحقق بفضل الله".