fcb.portal.reset.password

نجوم برشلونة يحتفلون بالهدف | MIGUEL RUIZ - FCB

الشوط الأول
حرص كل فريق على عدم المغامرة منذ البداية والالتزام بنهج تكتيكي حذر، لكن في الدقيقة 6 كان سواريز قريبا من افتتاح حصة التسجيل بعد أن استلم الكرة في العمق فراوغ المدافع وسدد بخارج القدم، بيد أن حارس اشبيلية نجح في التصدي للكرة ببراعة.
 
وكاد النجم التركي أردا توران أن يشكل تهديدا حقيقيا على مرمى صاحب الأرض، لكن ضربته المقصية الخليفة لم تكن موفقة في الدقيقة 14، من جهته هاجم النادي الأندلسي وضغط على دفاع البلاوغرانا في أكثر من مناسبة لكن تدخلات ماسكيرانو وبيكيه وبرافو كانت موفقة.
 
وفي الدقيقة 26 اضطر المدرب إنريكي لإجراء أول تغيير في صفوف البلاوغرانا حيث دخل لوكاس دينيه مكان المصاب ماثيو، ولم تمض سوى 10 دقائق حتى زادت مصاعب البارصا بعد أن خرج القائد إنييستا مصابا بدوره، وحل محله القادم الجديد لصفوف النادي الكاتالوني دينيس سواريز، وعندما كان حكم المباراة يستعد للإعلان عن نهاية الشوط، سنحت فرصة جديدة للجم أردا لكن تسديدته الزاحفة لم تكن مؤطرة.
 
الشوط الثاني
دخل برشلونة مهاجما خلال النصف الثاني من المباراة، وعدد من هجماته على مرمى الحارس الأندلسي، لينجح الهداف الأوروغوياني لويس سواريز في الدقيقة 54 في افتتاح حصة التسجيل، بعد توصله بتمريرة رائعة من زميله التركي أردا توران.
 
وكان ميسي قريبا من إضافة الهدف الثاني، بعد أن قاد هجوما سريعا وتبادل الكرة ببراعة مع زملائه، فانفرد بالحارس وأراد رفع الكرة من فوقه، لكن هذا الأخير أفلح في التصدي للمحاولة، ليسدد بعدها المندفع سيرجي روبيرطو كرة قوية في الدقيقة 64 لكن حارس عرين النادي الأندلسي كان لها بالمرصاد مرة أخرى.
 
وبعد دخوله بأربع دقائق فقط، نجح البديل منير الحدادي في إضافة الهدف الثاني للبلاوغرانا، مستغلا تمريرة في العمق من ميسي، لم يجد أي عناء في وضعها داخل شباك الأندلسيين، وعاد ميسي في الأنفاس الأخيرة للمباراة ليسدد كرة جميلة لكن الحارس كان في الموعد مرة أخرى، ليعلن بعدها حكم المباراة عن نهاية اللقاء، بتفوق نجوم المدرب لويس إنريكي بثانئية في انتظار، مباراة الإياب على ملعب الكامب نو.


الرجوع الى أعلى الصفحة