ثلاثي الهجوم في لحظة الاحتفال بهدف ميسي | MIGUEL RUIZ - FCB

انتزع برشلونة فوزاً بالغ الأهمية من عقر دار إشبيلية (1-2) مساء الأحد في قمة مباريات الجولة 11 من الليغا، ليحافظ بذلك على المركز الثاني في جدول الترتيب العام.

وقاد ليو ميسي الفريق الكاتالوني إلى انتفاضة ملحمية، بعدما كان التفوق لأصحاب الأرض نتيجة وأداءً في جل مراحل الشوط الأول، حيث استغل رفاق سمير نصري الضغط الخانق الذي طبقوه على حامل الكرة ليكونوا سباقين إلى هز الشباك في الدقيقة 15 عن طريق فيتولو إثر هجمة مضادة سريعة.

فبينما كان الفريقان يتأهبان للعودة إلى غرفة الملابس، قاد صاحب القميص رقم 10 هجمة معاكسة خاطفة من نصف ملعب البلاوغرانا لتنتهي الكرة بين قدمي نيمار الذي شق طريقه داخل الدفاع قبل أن يمنح تمريرة في طبق لزميله الأرجنتيني، الذي أطلق تسديدة أرضية محكمة لم تدع أي حظ للحارس ريكو، مسجلاً هدفه الـ500 بقميص برشلونة.

بيد أن السيناريو كان مختلفاً تماماً في الشوط الثاني، حيث فرض البلاوغرانا سيطرة مطلقة ولعب بأسلوبه المعهود، مستحوذاً على الكرة ومتحكماً في زمام وسط الملعب. وبعدما تدخل الدفاع والحارس في أكثر من مناسبة، تمكن الفريق الكاتالوني من تسجيل الهدف الثاني حين قاد ميسي هجمة سريعة أنهاها بتمريرة رائعة إلى لويس سواريز، الذي لم يجد أدنى عناء في هز الشباك الأندلسية، ليعزز المهاجم الأوروغوياني موقعه في صدارة هدافي الليغا، مناصفة مع زميله الأرجنتيني، برصيد ثمانية أهداف لكل منهما.

وبهذا الفوز، رفع برشلونة رصيده إلى 25 نقطة، بفارق نقطتين عن المتصدر ريال مدريد الفائز في وقت سابق يوم الأحد على ضيفه ليغانيس (3-0)، بينما أصبح المركز الثالث من نصيب فياريال الذي يملك الآن في جعبته 22 نقطة بتغلبه على بيتيس (2-0)، في حين تراجع أتليتيكو مدريد إلى المرتبة الرابعة بعدما تجمد رصيده عند 21 نقطة بخسارته (0-2) في ملعب ريال سوسييداد.

يُذكر أن منافسات الأندية ستتوقف على مدى أسبوعين بمناسبة إجراء المباريات الدولية في إطار تصفيات كأس العالم، على أن يواجه برشلونة ضيفه مالقة في الجولة 12 من الليغا يوم السبت 19 نوفمبر بعد عودة نجومه من مشاركتهم مع منتخباتهم الوطنية.