fcb.portal.reset.password

نيمار خلال الاحتفال بهدفه في مرمى بوليفيا | FIFA.COM

تألق نيمار كعادته في طريق البرازيل إلى دك حصون بوليفيا بخماسية نظيفة في مدينة ناتال ضمن الجولة الأخيرة من مرحلة ذهاب تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم روسيا 2018، حيث سجل مهاجم برشلونة هدفاً وصنع اثنين آخرين، علماً أنه تلقى بطاقة صفراء ستحرمه من خوض المباراة التالية، بينما غادر الملعب متأثراً بضربة تعرض لها في الرأس.

وبمشاركته في فوز السيليساو، الذي اكتمل بأهداف فيليبي كوتينيو وفيليبي لويس وغابرييل جيسوس وفيرمينيو، أصبح نجم البلاوغرانا رابع أفضل هداف في تاريخ منتخب بلاده، خلف كل من بيليه (72) ورونالدو (62) وروماريو (55)، حيث رفع رصيده الشخصي إلى 49 هدفاً، متقدماً على الأسطورة زيكو.

وبدوره، قاد لويس سواريز منتخب أوروغواي إلى فوز ثمين على فنزويلا بنتيجة 3-0 في مونتيفيديو، ليتصدر منتخب لاسيليستي جدول الترتيب برصيد 19 نقطة، متقدماً بنقطة وحيدة عن مطارده البرازيلي. ورغم أنه لم يجد طريقه إلى الشباك هذه المرة، إلا أن مهاجم برشلونة صنع اثنين من الأهداف الثلاثة التي فاز بها أصحاب الأرض على ضيفهم الفنزويلي (3-0).

وفي المقابل، اكتفت الأرجنتين بالتعادل 2-2 في العاصمة البيروفية ليما، حيث اضطلع ماسكيرانو بشارة الكابتن في ظل غياب ليونيل ميسي، الذي يواصل برنامج التعافي من الإصابة في برشلونة. ورغم أن الفوز ضاع من الألبيسليستي في مناسبتين، إلا أن هذه النقطة ستسمح له على الأقل بإنهاء سلسلة مواجهات أكتوبر ضمن المراكز الخمسة الأولى.

هذا وستقام مباريات الجولة الأولى من مرحلة الإياب يوم الثلاثاء المقبل، حيث ستحل أوروغواي ضيفة على كولومبيا رابعة الترتيب في محاولة للاحتفاظ بموقعها في الصدارة، بينما سيسعى البرازيليون إلى البقاء على رأس كوكبة المطاردين عندما يزورون فنزويلا متذيلة الجدول، علماً أن هذه المباراة ستشهد غياب نيمار بسبب الإيقاف. ومن جهتها، ستستقبل الأرجنتين منتخب باراغواي سادس الترتيب، الذي يمني النفس بالاقتراب من الخمسة الأوائل، وهو الذي أصبح يبتعد بفارق أربع نقاط عن الألبيسليستي بعد خسارته مساء الخميس في ملعبه أمام كولومبيا بهدف قاتل في الوقت بدل الضائع.

لا غالب ولا مغلوب في معركة تورينو

وعلى الصعيد الأوروبي، تعادلت إسبانيا مع مضيفتها إيطاليا (1-1) على ملعب يوفنتوس في مباراة شهدت سيطرة مطلقة لأبناء شبه الجزيرة الأيبيرية، بقيادة إنييستا وبوسكيتس وبيكيه وجوردي ألبا، الذي اضطر إلى ترك الملعب 21 دقيقة من اللعب بسبب إصابة عضلية، علماً أنه كان يحتفل بمباراته الخمسين مع المنتخب الوطني.

وتقدم الإسبان في النتيجة عن طريق فيتولو الذي استغل خطأ جيانلويجي بوفون، عندما لم ينجح الحارس العملاق في إبعاد الكرة بعد عشر دقائق من عمر الشوط الثاني، بينما أدرك أصحاب الأرض التعادل من ركلة جزاء نجح في تنفيذها دي روسي على بعد ثماني دقائق من النهاية.

وبذلك، أصبح المنتخب الإسباني يحتل المركز الثاني برصيد أربع نقاط من مباراتين، متقدماً عن إيطاليا بفارق الأهداف فقط، بينما ارتقت ألبانيا إلى الصدارة برصيد ست نقاط بعد عودتها بفوز ثمين من ليشتنشتاين.

الرجوع الى أعلى الصفحة