fcb.portal.reset.password

تغلب برشلونة على ضيفه إيبار (4-2) مساء الأحد في منافسات الجولة الأخيرة من الليغا، حيث قلب الفريق الكاتالوني النتيجة لصالحه بعدما كان متأخراً بهدفين على بعد ربع ساعة من نهاية الوقت الأصلي.

لكن رغم رفع رصيده إلى 90 نقطة، إلا أنه أنهى الموسم على بعد ثلاث نقاط من ريال مدريد، الذي أحرز اللقب بفوزه في ملعب مالقة (0-2).

وكان برشلونة بحاجة إلى الانتصار ثم انتظار تعثر فريق زين الدين زيدان في لاروساليدا، لكن أولى الأنباء لم تسر بما كانت تشتهيه سفن الكاتالونيين، حيث افتتح رونالدو باب التسجيل للميرينغي في الثانية، بينما تلقت شباك تير شتيغن هدفاً مباغتاً بعد سبع دقائق من انطلاق المباراة، لينتهي الشوط الأول بتقدم إيبار عن طريق الياباني طاكاشي إينوي من جهة، وتغلب الريال في جنوب الأندلس بنفس النتيجة من جهة أخرى.

 

ثم ازداد الوضع تعقيداً لفريق لويس إنريكي في الشوط الثاني، حيث أضاف بنزيمة الثاني لأبناء عاصمة إسبانيا قبل أن يضاعف إينوي تقدم الضيوف في الكامب نو بحلول الدقيقة 61.

لكن سرعان ما تدارك برشلونة الموقف مقلصاً الفارق بعد دقيقتين فقط، حيث سجل دفيد خونكا ضد مرماه، بينما تصدى الحارس يويل لضربة جزاء من تنفيذ ميسي. ومع ذلك، تمكن البلاوغرانا من إدراك التعادل عن طريق لويس سواريز بعدها مباشرة، فيما عاد ميسي لتسجيل الثالث من نقطة الجزاء ثم الرابع في الوقت بدل الضائع، معززاً موقعه في صدارة ترتيب هدافي الليغا برصيد 37 هدفاً، ليتوَّج بالحذاء الذهبي الأوروبي للمرة الرابعة في مسيرته.

يُذكر أن برشلونة تفصله مباراة واحدة على نهاية الموسم. فبعد الفوز على إيبار، سيبدأ الفريق الكاتالوني تحضيراته لملاقاة ألافيس يوم السبت المقبل في نهائي كأس الملك.

الرجوع الى أعلى الصفحة