fcb.portal.reset.password

ويمبلي مُضاء بلوني البلاوغرانا

سيظل اسم ملعب ويمبلي دائماً جزءاً لا يتجزأ من ذاكرة نادي برشلونة. كيف لا وهو الذي وقف شاهداً عام 1992 على أول تتويج للبلاوغرانا على عرش أندية أوروبا، علماً أن الأقدار شاءت أيضاً أن يكون هذا المَعلم الرياضي الشامخ في وسط العاصمة البريطانية مسرحاً لفوز الفريق الكاتالوني بلقبه الرابع في مسابقة دوري أبطال أوروبا عام 2011.

ولغرابة الصُدف، يتزامن احتفال ويمبلي بالذكرى العاشرة على إعادة افتتاحه مع احتفاء نادي برشلونة بالذكرى الخامسة والعشرين على ذلك التتويج الذي غيَّر مجرى تاريخ البلاوغرانا، بفضل هدف كومان في الوقت الإضافي مانحاً الفوز لفريق الأحلام بقيادة الأسطورة الراحل يوهان كرويف على حساب سامبدوريا الإيطالي في تلك المباراة النهائية. وبهذه المناسبة، أُضيء استاد لندن الشهير بألوان الفرق الـ160 التي لعبت على أرضيته خلال الأعوام العشرة الأخيرة، حيث تزين ويمبلي على مدى لحظات بلوني النادي الكاتالوني تكريماً لفوز ميسي ورفاقه على مانشستر يونايتد في نهائي دوري الأبطال قبل ست سنوات. 

الرجوع الى أعلى الصفحة