fcb.portal.reset.password

ليو ميسي يحتفل بالرومونتادا مع الجماهير في الكامب نو | SANTI GARCÉS-FCB

لم تعد الريومنتادا التاريخية التي حققها برشلونة أمام باريس سان جيرمان يوم 8 مارس 2017 بحاجة إلى أي تذكير. فقد دخلت تاريخ كرة القدم والرياضة من أوسع الأبواب، بعدما قلب البلاوغرانا تخلفه برباعية نظيفة في ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال إلى فوز ملحمي خالد بنتيجة 6-1 في موقعة الإياب على ملعب الكامب نو، حيث سجل سيرجي روبيرتو هدف التأهل القاتل في الثانية الأخيرة من عمر الوقت المحتسب بدل الضائع.

وقد اختيرت تلك الملحمة الكاتالونية للمنافسة على جائزة لوريوس لأفضل لحظة رياضية في السنة.

وجدير بالذكر أن سجل نادي برشلونة يزخر بثلاث جوائز مرموقة من جوائز لوريوس، حيث تُوج فريق  تحت 14 سنة بجائزة الروح الرياضية في وقت سابق هذا العام تقديراً لما أظهره من تضامن وتآزر في بطولة كأس التحدي العالمي التي استضافتها اليابان الصيف الماضي. فمباشرة بعد إحراز اللقب بالفوز في المباراة النهائية على أوميا أرديجا جونيور الياباني (1-0)، توجه جميع لاعبي البلاوغرانا إلى خصومهم لمواساتهم واحداً واحداً في خطوة تعكس القيم الرياضية والأخلاقية التي تلقونها بمركز التدريب التابع لنادي برشلونة.

كما سبق للنادي أن أحرز نفس الجائزة في عام 2007 بمناسبة توقيع اتفاق الشراكة التاريخي مع اليونيسيف، بينما نال جائزة لوريوس لأفضل فريق في العالم خلال سنة 2012.

يمكنكم التصويت للريمونتادا التي حققها برشلونة أمام باريس سان جيرمان باعتبارها أفضل لحظة رياضية في السنة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة