fcb.portal.reset.password

واصل برشلونة شق طريقه بثبات في رحلة الدفاع عن لقب مسابقة كأس ملك إسبانيا بفوز مقنع مساء الخميس في عقر دار فالنسيا (0-2) ضمن إیاب نصف النهائي، بعدما حل البلاوغرانا إلى ميستايا منتشياً بانتصاره ذهاباً (1-0) الأسبوع الماضي في الكامب نو.

فبفضل هدف كوتينيو في مطلع الشوط الثاني وآخر من راكيتيش في الأنفاس الأخيرة، عاد البلاوغرانا بتذكرة التأهل من قلعة الخفافيش، ضامناً عبوره إلى النهائي للعام الخامس على التوالي وللمرة الأربعين في تاريخه، حيث سيواجه إشبيلية في موقعة الحسم التي سيسعى خلالها الفريق الكاتالوني إلى اعتلاء منصة التتويج بلقب مسابقة كوبا دل ري للموسم الرابع على التوالي.

وبعدما ساد التعادل السلبي في الشوط الأول، الذي شهد سيطرة واضحة لبرشلونة قابلتها خطورة في هجمات أصحاب الأرض على قلتها، أجرى المدرب فالفيردي التبديل الأول مباشرة بعد عودة الفريقين من فترة الاستراحة، حيث أشرك البرازيلي كوتينيو محل البرتغالي أندريه غوميس، محاولة منه إيجاد مزيد من المساحات في دفاع فالنسيا. ولم تمر سوى أربع دقائق حتى تمكن صاحب القميص رقم 14 من افتتاح سجله التهديفي بألوان البلاوغرانا، وهو الذي انضم إلى صفوف الفريق في فترة الانتقالات الشتوية.

وبينما اضطر أصحاب الضيافة إلى الرمي بكل ثقلهم بحثاً عن التعادل، الذي كان من شأنه أن يمنحهم بصيصاً من الأمل في قلب النتيجة، علماً أنهم كانوا مطالبين بتسجيل ثلاثة أهداف إن هم أرادوا التأهل على حساب البلاوغرانا، استغل ميسي ورفاقه المساحات المتاحة في الخلف، إلى أن تمكن سواريز من شق طريقه في الجهة اليسرى ليمرر الكرة في طبق للكرواتي راكيتيتش الذي سددها قوية داخل شباك دومينيك.

وبهذا الفوز، حجز برشلونة تذكرته إلى النهائي الأول هذا الموسم، حيث سيسعى إلى التتويج بالكأس للمرة الثلاثين في تاريخه.

تحليل فالفيردي:

"كانت مواجهة كبيرة أمام فالنسيا في نصف النهائي، وقد تأهلنا عن جدارة واستحقاق. أتيحت للخصم بعض الفرص ونحن أيضاً، ولكن بشكل عام فرضنا سيطرتنا ذهاباً وإياباً. طموحنا دائماً هو أن نحاول الفوز بجميع الألقاب الممكنة. نحن سعداء بالتأهل إلى نهائي الكأس، ولكن يجب أن يتحول تركيزنا الآن إلى منافسات الليغا ثم دوري الأبطال"

الرجوع الى أعلى الصفحة
_satellite.pageBottom();