fcb.portal.reset.password

واصل الإعصار الكاتالوني حصد الأخضر واليابس في ملاعب الليغا، حيث استهل برشلونة مرحلة الإياب مثلما أسدل الستار على النصف الأول من منافسات هذا الموسم، عندما تمكن مساء الأحد من دك حصون ريال بيتيس بخماسية نظيفة في قمة الجولة 20.

فبفضل هدف من راكیتیتش وثنائیة لكل من میسي وسواریز، حقق البلاوغرانا انتصاره السابع عشر في الليغا هذا الموسم لیعزز موقعه في قمة الدوري الإسباني، رافعاً الفارق إلی 11 نقطة عن مطارده المباشر أتلیتیكو مدرید و14 عن فالنسیا صاحب المركز الثالث، بينما ظل يبتعد عن رابع الترتيب ريال مدريد بفارق 19 نقطة، علماً أن فريق زين الدين زيدان له مباراة مؤجلة.

وبعد بداية قوية لأصحاب الأرض، الذين تفوقوا في نسبة الاستحواذ على الكرة خلال أول ربع ساعة من عمر المباراة، أخذ ميسي ورفاقه بزمام المبادرة شيئاً فشيئاً، حيث بدؤوا تدريجياً في السيطرة على إيقاع اللعب وخلق المساحات في نصف ملعب الخصم، لكن الشوط الأول انتهى بالتعادل السلبي بين الفريقين.

وبينما صمد رفاق المدافع الدولي المغربي زهير فضال على مدى ساعة كاملة، استسلم أصحاب الأرض بشكل كامل بعد ربع ساعة الأول من عمر الشوط الثاني، حيث تمكن البلاوغرانا من افتتاح باب التسجيل عن طريق إيفان راكيتيتش في الدقيقة 59، بينما ضاعف ميسي تقدم الكاتالونيين في غضون خمس دقائق فقط، قبل أن يضيف لويس سواريز الهدف الثالث في الدقيقة 69. ثم عاد النجمان الأرجنتيني والأوروغوياني للتناوب على هز الشباك في المراحل الأخيرة من عمر المباراة، ليواصل صاحب القميص رقم 10 التغريد وحيداً في قمة ترتيب هدافي الليغا، حيث يتربع على الصدارة برصيد 19 هدفاً، متبوعاً بزميله سواريز الذي رفع غلته إلى 15 هدفاً منتشياً بهز الشباك للمباراة السابعة على التوالي، علماً أن حامل القميص رقم 9 رفع سجله الشخصي إلی 100 هدف في الدوري الإسباني من أصل 114 مباراة بقمیص البلاوغرانا.

وبهذا الفوز، عزز البلاوغرانا موقعه في قمة ترتيب الليغا برصيد 54 نقطة، محافظاً على سجله الخالي من الهزيمة بعد 20 مباراة في الدوري هذا الموسم، قبل أن يتحول التركيز إلى كأس الملك مجدداً، حيث سيتعين على رفاق ميسي قلب خسارة الأسبوع الماضي في ذهاب ربع النهائي (0-1)، عندما يستقبلون الجار إسبانيول مساء الخميس في لقاء العودة.

تحليل فالفيردي:

"لقد نجحوا في تعقيد مهمتنا خلال المراحل الأولى من المباراة، حيث كان من الصعب علينا الخروج بالكرة من الخلف. لكننا عرفنا كيف نحافظ على رباطة جأشنا. كانت مباراة صعبة، حيث مارسوا علينا ضغطاً متقدماً في البداية لكننا استطعنا استغلال الأخطاء الناجمة عن مجازفة الخصم"

الرجوع الى أعلى الصفحة