fcb.portal.reset.password

بيانات أوبتا سبورتس تُظهر طريقة تموقع لاعبي برشلونة في المباريات الأولى خلال هذا الموسم

 

بعد دك حصون يوفنتوس بثلاثية نظيفة في افتتاح المشوار الأوروبي، واصل برشلونة بدايته المثالية في الموسم الجديد، حيث يتربع على قمة جدول الدوري الإسباني محققاً العلامة الكاملة برصيد تسع نقاط من أصل تسع ممكنة كما يتصدر مجموعته في دوري الأبطال، علماً أن فريق إرنيستو فالفيردي رفع سجله إلى 12 هدفاً من أصل أربع مباريات رسمية حتى الآن، محافظاً في الوقت ذاته على نظافة شباكه.

يبدو أن البلاوغرانا قد وجد التوازن المنشود تحت مدربه الجديد، وذلك من خلال التركيز أكثر على خط الوسط. فبعد رحيل نيمار، قام فالفيردي بتكييف أسلوب الفريق، وذلك بالاعتماد على التمريرات القصيرة السريعة بسرعة في منتصف الملعب والبحث عن الساحر ليو ميسي، الذي يتفنن في اختراق دفاعات الخصوم.

كما يُعتبر التركيز على الظهيرين من بين التغييرات التكتيكية التي لوحظت في بداية الموسم، حيث لا يتوانى سيميدو وجوردي ألبا عن الصعود بانتظام لتعزيز خط الهجوم، علماً أن الظهير الأيسر الكاتالوني يُشكل جزءاً لا يتجزأ من نظام ثلاثي في خط الوسط حيث يساهم في صُنع الفارق في ظل غياب جناح أيسر حقيقي في النهج التكتيكي الذي يعتمده المدرب.

وبذكائه التكتيكي، يشكل سيرخيو بوسكيتس حجر الأساس في منتصف الملعب، حيث يُجاوره أندريس إنييستا الذي يستغل موهبته الخارقة ومهاراته الفنية العالية لإيجاد المساحات الفارغة وراء مدافعي الخصم، مستفيداً من دعم إيفان راكتيتش الذي لا يكل ولا يمل.

ومن جهته، لا يتردد ليو ميسي في العودة إلى خط الوسط للمساعدة على بناء الهجمات وإنهائها بنفسه إما من خلال تسجيل الأهداف أو عبر تمريرات حاسمة لزميليه في الهجوم، لويس سواريز وأوسمان ديمبيلي، اللذين أظهرا انسجاماً كبيراً حيث يتبادلان المراكز فيما بينهما من حين لآخر في محاولة لإرباك دفاعات الخصوم.

صحيح أن فريق فالفيردي لا يزال في بداية المشوار، ولكن المؤشرات الأولى جيدة وتبعث على التفاؤل، لاسيما وأن النهج التكتيكي الذي يعتمده المدرب الجديد يساهم في إظهار ميسي في قمة أدائه، حيث سجل الساحر الأرجنتيني 7 من أصل الأهداف الـ12 التي سجلها برشلونة حتى الآن. 

الرجوع الى أعلى الصفحة