fcb.portal.reset.password

بعد تعادله في المباراتين الأخيرتين ضمن منافسات الدوري الإسباني، استعاد برشلونة نشوة الفوز محلياً بعد تجاوز كمين إيبوروا، حيث تغلب الفريق الكاتالوني على مضيفه إيبار (0-2) في موقعة الجولة 24 مُحققاً الانتصار التاسع عشر في الليغا معززاً موقعه في الصدارة بفارق مريح عن كوكبة المطاردين.

ورغم سيطرة أصحاب الأرض على معظم فترات الشوط الأول، إلا أن البلاوغرانا كان أكثر فعالية أمام المرمى، حيث استغل لويس سواريز انفراده بالحارس ماركو دميتروفيتش في الدقيقة 15 مستغلاً تمريرة في طبق من ليو ميسي.

وتواصل نفس السيناريو في الشوط الثاني، حيث كثف الفريق المضيف ضغطه على مرمى تير شتيغن بحثاً عن هدف التعادل، لكن طرد أوريانا في الدقيقة 66 كان له أثر واضح على لاعبي المدرب خوسيه لويس مينديليبار، الذي طُرد بدوره في وقت لاحق لكثرة احتجاجاته على القرارات التحكيمية. ومن جهته، استغل برشلونة تعب إيبار ليحسم النتيجة عن طريق جوردي ألبا الذي استغل كرة مرتدة من الحارس بعد تسديدة من ميسي على بعد دقيقتين من نهاية الوقت الأصلي.

وبهذا الفوز الثمين - الذي يأتي قبل ثلاثة أيام من موقعة ستامفرود بريدج أمام تشيلسي في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا - عزَّز برشلونة موقعه في قمة جدول الترتيب برصيد 62 نقطة، حيث يبتعد بعشر نقاط عن مطارده المباشر أتليتيكو مدريد، في حين يتقدم بفارق 16 نقطة عن فالنسیا ثالث الترتيب و17 عن صاحب المركز الرابع ريال مدريد.

كما رفع البلاوغرانا رصيده إلى 31 مباراة متتالية دون هزيمة في منافسات الليغا، معادلاً بذلك السجل الذي حققه الفريق في عهد بيب غوارديولا خلال موسم 2010-2011، علماً أن إرنيستو فالفيردي يتقاسم هذا الشرف مع المدرب السابق لويس إنريكي، الذي بدأ معه هذا السجل الخالي من الخسارة في مباراة الجولة 32 من الموسم الماضي، عندما فاز البلاوغرانا على ريال سوسيداد مواصلاً سلسلة نتائجه الإيجابية على مدى المباريات السبع الأخيرة من منافسات موسم 2016-2017. وجدير بالذكر أن آخر سقوط للفريق الكاتالوني في الدوري الإسباني يعود إلى 8 أبريل 2017، عندما خسر بهدفين نظيفين في مالقة.

تحليل المدرب فالفيردي:

"يقدم إيبار عروضاً مذهلة ويلعب كرة قدم ذات جودة عالية هذا الموسم. لقد عانينا في الشوط الثاني ولم نتمكن من الوصول كثيراً إلى منطقتهم. لقد تفوقوا علينا في امتلاك الكرة في نصف ملعبنا، مما جعل تمريراتهم العرضية تكتسي طابع الخطورة علماً أن أرضية الملعب كانت ثقيلة جداً. كانت المباراة بنفس الصعوبة التي توقعناها. لكن مهمتنا أصبحت أسهل كثيراً بعد حالة الطرد في صفوفهم"

الرجوع الى أعلى الصفحة