fcb.portal.reset.password

القائد إنييستا والنجم ميسي

يرحل برشلونة لملاقاة مضيفه فالنسيا، مساء الأحد، في الجولة 13 من منافسات الليغا، بعد يوم واحد عن تجديد الأسطورة ميسي للعقد الذي يربطه بالنادي الكاتالوني، ويحل البلاوغرانا في ملعب ميستايا وكله عزم على انتزاع نتيجة إيجابية لتأكيد صدارته لجدول الترتيب المؤقت والبحث عن توسيع الفارق عن مطارده المباشر.


ولهذه المباراة استدعى المدرب فالفيردي 18 لاعبا وهم: تيير شتيغن وسيليسن وسيميدو وراكتيتش وسيرجيو ودينيس وإنييستا وسواريز وميسي وباولينهو وديليفيو وألكاسير وألبا ودينيه وفيدال وأومتيتي وفيرمايلن إضافة إلى دفيد كوستاس.


خلال المؤتمر الصحافي، قال مدرب برشلونة "تدريب ميسي تجربة فريدة، ففي بعض المرات يكون على اللاعب التأقلم مع خطة المدرب، وأحيانا يكون العكس"، مبينا أنه يحتفظ في مذكرته بالكثير من الأشياء المبهرة التي قدمها ميسي "هدفه في مرمى فريقي السابق في كأس الملك، وأيضا في شباك خيتافي، ومرمى مانشستر يونايتد".


وأوضح قائد دكة النادي الكاتالوني أن "طريق الليغا لازال طويلا، ونادي فالنسيا يقدم أداء مميزا خلال مبارياته، ووسط ميدانهم قوي، كما يقودهم مدرب خبير"، لافتا إلى أن "لاعبين أمثال زازا وروديريغو وسولير يضغطون على الخصوم، والفريق متميز جدا في الهجمات المرتدة". 


من جهته، أكد مدرب فالنسيا أنه لايملك "المفتاح القادر على إيقاف ميسي، فأنا لست أذكى من المدربين الآخرين، لكن كلنا أمل في تحقيق نتيجة إيجابية، ونعرف تماما ما يتوجب علينا القيام به".


وما يزيد من قوة هذه المباراة هو أن الفريقين يدخلان اللقاء وسجلهما خال من أي هزيمة طيلة الجولات السابقة، وبالتالي سيحاول كل طرف المواصلة على نفس النهج، فميسي ورفاقه سيحاولون توسيع فارق الأربع نقاط التي تفصلهم عن مطاردهم المباشر بينما سيقاتل فالنسيا في محاولة للاقتراب أكثر من موقع النادي الكاتالوني.

الرجوع الى أعلى الصفحة