fcb.portal.reset.password

واصل برشلونة حملة الدفاع عن لقب كأس ملك إسبانيا بانتزاع تعادل ثمين من بالايدوس أمام مضيفه سيلتا فيغو (1-1) مساء الخميس في ذهاب ثمن النهائي.

ففي ظل غياب كل من إنييستا وميسي ولويس سواريز، الذين قرر إرنيستو فالفيردي إراحتهم في المباراة الأولى ضمن منافسات العام الجديد، أشرك المدرب في التشكيلة الأساسية المهاجم الشاب خوسيه أرنايز، الذي تمكن من افتتاح باب التسجيل في الدقيقة 15 بعد تمريرة عرضية من أندريه غوميز، ليعتلي نجم الفريق الثاني ترتيب هدافي البلاوغرانا في مسابقة كوبا دل ري برصيد ثلاثة أهداف، بعدما هز شباك مورسيا مرتين في مواجهة دور الـ32.

لكن تقدم الفريق الكاتالوني لم يدم سوى ربع ساعة، حيث أدرك سيستو التعادل لأصحاب الأرض في الدقيقة 31، مستفيداً من كرة مرتدة بعد ارتطام تسديدة ياغو أسباس بالعارضة الأفقية لمرمى الحارس سيليسن. ومع ذلك، كانت السيطرة من نصيب برشلونة في مُعظم فترات الشوط الثاني، الذي شهد عودة ديمبيلي إلى المستطيل الأخضر بعد 110 أيام من الغياب بداعي الإصابة. فقد أتيحت للضيوف فُرص واضحة لاستعادة تقدمهم في النتيجة، ولاسيما عن طريق دينيس سواريز الذي ذهبت كرته بجانب القائم أمام مرمى سيرخيو ألفاريز، قبل أن تصطدم تسديدة بوسكيتس بالعارضة الأفقية.

وبعد التعادل في بالايدوس، رفع البلاوغرانا رصيده إلى 26 مباراة متتالية دون تلقي أية هزيمة في جميع مسابقات هذا الموسم، علماً أن لقاء الإياب سيقام مساء الخميس المقبل في الكامب نو، حيث سيكون التعادل السلبي أو الفوز بأية نتيجة كافياً لصعود الفريق الكاتالوني إلى دور الثمانية، بينما سيكون رفاق أسباس مطالبين بالانتصار أو تفادي الهزيمة مع تسجيل هدفين على الأقل.

تحليل المدرب فالفيردي:

"كان إيقاع المباراة سريعاً جداً منذ البداية، حيث مارس الفريقان ضغطاً كبيراً وجازفا كثيراً. نجحنا في خلق فرص خطيرة عندما اقتربنا من مرمى سيلتا، وكان بإمكاننا حسم النتيجة لصالحنا في الشوط الثاني، ولكن الحظ لم يحالفنا في الأمتار الأخيرة. نحن سعداء بالعمل الذي قدمه الفريق هذه الليلة، ولكن مازال لم يُحسم شيء بعد"

الرجوع الى أعلى الصفحة
_satellite.pageBottom();