fcb.portal.reset.password

أضاع برشلونة فرصة ثمينة لتحقيق فوزه الحادي والعشرين عندما اكتفى بالتعادل 1-1 مع مضيفه لاس بالماس مساء الخميس على ملعب غران كناريا في الجولة 26 من الليغا.

ورغم هذا التعادل المخيب للآمال، يواصل البلاوغرانا تربعه على صدارة الترتيب وإن تقلص الفارق إلى خمس نقاط عن مطارده المباشر أتليتيكو مدريد، الذي سيحل ضيفاً على الفريق الكاتالوني عصر الأحد المقبل في موقعة قد تكون حاسمة في مصير لقب الدوري الإسباني هذا الموسم.

وبعد بداية قوية تخللتها سيطرة مطلقة للضيوف وفرصاً واضحة للمهاجمين ليو ميسي ولويس سواريز، تمكن الأرجنتيني من افتتاح باب التسجيل بركلة حرة مباشرة في الدقيقة 21، علماً أن ذلك الهدف كان هو الأول في رصيد معشوق جماهير برشلونة في معقل لاس بالماس، الذي أصبح الملعب الإسباني الـ36 الذي يتمكن فيه صاحب القميص رقم 10 من هز الشباك في منافسات الدوري.

لكن أصحاب الأرض تمكنوا من إعادة الأمور إلى نصابها في مطلع الشوط الثاني عندما وجد كالييري طريقه إلى مرمى تير شتيغن من نقطة الجزاء في الدقيقة 48، بعدما أعلن الحكم عن لمسة يد من لوكاس دين داخل المنطقة المحرمة. ورغم فرض ضغط متواصل على دفاع لاس بالماس، إلا أن الحارس لياندرو تشيتشيسولا وزملاؤه في الخط الخلفي كانوا بالمرصاد لجميع محاولات مهاجمي البلاوغرانا، ليتمكنوا من الحفاظ على التعادل حتى صافرة النهاية.

صحيح أن برشلونة عزز رقمه القياسي في الليغا محافظاً على سجله خالٍ من الهزيمة طيلة 33 مباراة متتالية، إلا أنه فقد نقطتين ثمينتين في الصراع على اللقب وإن كان لا يزال متربعاً على قمة الترتيب. فبعد هذه النتيجة، أصبح الفريق الكاتالوني يملك في رصيده 66 نقطة من عشرين انتصاراً وستة تعادلات، متقدماً بفارق خمس نقاط على أتليتيكو مدريد و15 نقطة على ثالث الترتيب ريال مدريد.

الرجوع الى أعلى الصفحة