fcb.portal.reset.password

النجم كوتينيو | MIGUEL RUIZ - FCB

الشوط الأول

في ظل غياب الأسطورة ميسي، دخل القائد إنييستا وباقي نجوم برشلونة مباراتهم أمام ليفانتي، لحساب الجولة 37 من الليغا، وهدفهم تحقيق نتيجة إيجابية لمواصلة الموسم من دون التعرض لأية خسارة.


لكن ضد مجرى اللعب، قاد لاعبو ليفانتي هجوما سريعا وتمكن مهاجمهم بواتنغ من افتتاح حصة التسجيل في الدقيقة 8، بعدها عاد لاعبو المدرب فالفيردي للتحكم في نسق المواجهة والضغط على مضيفهم، الذي اختار التراجع للخلف والدفاع عن مرماهم عبر ضرب حراسة لصيقة على كوتينيو وديمبلي وسواريز.


وفي الدقيقة 31 عاد ليفانتي لإضافة الهدف الثاني بواسطة نفس اللاعب بواتنغ، الذي فاجأ دفاع البلاوغرانا وانفرد بالحارس تير شتيغن، ليضع الكرة داخل الشباك، غير أن نجوم النادي الكاتالوني لم يستسلموا وواصلوا هجماتهم لينجح كوتينيو من تقليص الفارق في الدقيقة 38 عبر تسديدة قوية، استقرت داخل مرمى أصحاب الأرض، وهي النتيجة التي انتهى بها النصف الأول من المباراة.

 

الشوط الثاني
لم تمض سوى لحظات قليلة على عودة اللاعبين من غرفة تبديل الملابس حتى نجح اللاعب باردي في إضافة الهدف الثالث لصالح ليفانتي، وقبل أن يستعيد نجوم برشلونة توازنهم عاد بواتنغ لإضافة الهدف الرابع في الدقيقة 50، ثم الخامس في الدقيقة 56 بواسطة حامل القميص رقم 10.


أمام هذا الوضع أدخل فالفيردي كلا من دينيس سواريز وألكاسير مكان إنييستا وديمبلي، وبالفعل أفلح كوتينيو في إحراز الهدف الثاني للنادي الكاتالوني في الدقيقة 59، بل وأضاف النجم البرازيلي الهدف الثالث لفريقه في الدقيقة 64.


وفي الدقيقة 71، تعرض بوسكيتس للإعاقة داخل المنطقة، ليتحصل على ركلة جزاء أفلح الهداف سواريز في تحويلها داخل مرمى أصحاب الأرض، ورغم الفرص العديدة التي خلقها رفاق راكتيتش إلا أن نتيجة المواجهة لم يطرأ عليها أي تغيير ليطلق الحكم صافرة النهاية. 

الرجوع الى أعلى الصفحة
_satellite.pageBottom();