fcb.portal.reset.password

سجل ميسي هدف برشلونة الثاني من ركلة جزاء | MIGUEL RUIZ - FCB

كان الكلاسيكو من نصيب برشلونة مرة أخرى، بعدما حقق البلاوغرانا انتصاراً كاسحاً بثلاثية نظيفة هذا السبت على مضيفه ريال مدريد في قمة الجولة 17 من الليغا.

فبفضل أهداف لويس سواريز وليو ميسي وأليش فيدال، حقق الفريق الكاتالوني الفوز الرابع عشر له في الدوري ليواصل تربعه على قمة جدول الترتيب، رافعاً الفارق إلى 14 نقطة عن فريق زين الدين زيدان الذي يحتل المركز الرابع وتنتظره مباراة مؤجلة.

وكان الشوط الأول متكافئاً للغاية، حيث أتيحت للطرفين فرص خطيرة لم تُستغل أحسن استغلال أمام يقظة الحارسين تير شتيغن وكيلور نافاس تارة، وبسبب التسرع أو سوء الحظ تارة أخرى، كما كان الحال في رأسية كريم بنزيمة التي ارتطمت بالقائم الأيسر قُبيل الاستراحة.

لكن تفوق برشلونة أصبح واضحاً مع مطلع الشوط الثاني، حيث فرض سيطرة مطلقة منذ عودة الفريقين من غرفة الملابس، إلى أن تمكن من افتتاح باب التسجيل عن طريق سواريز في الدقيقة 54 مُنهياً هجمة جماعية رائعة بدأها بوسكيتس من مشارف منطقة جزاء البلاوغرانا. وفي أعقاب سلسلة من المحاولات الضائعة من الطرفين، ضاعف ميسي تقدم الضيوف من نقطة الجزاء في الدقيقة 64، بعد طرد داني كربخال الذي تصدى للكرة بيده أمام مرمى فريقه.

وبينما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة، تمكن البديل أليش فيدال من هز شباك أصحاب الأرض في الوقت بدل الضائع، ليضيف اسمه إلى قائمة الهدافين في فوز برشلونة الثالث على التوالي بملعب سانتياغو بيرنابيو ضمن منافسات الليغا، بعدما سبق له أن انتصر في عقر دار ريال مدريد بنتيجة 2-3 الموسم الماضي وبرباعية نظيفة في موسم 2015-2016.

وبهذا الفوز الجديد في قلعة الميرينغي، أصبح الفريق الكاتالوني هو المستفيد الأكبر من الجولة 17، مستغلاً في الوقت ذاته هزيمة مطارده المباشر أتليتيكو مدريد في برشلونة أمام إسبانيول مساء الجمعة (0-1)، حيث عزز البلاوغرانا موقعه في قمة ترتيب الليغا برصيد 45 نقطة رافعاً الفارق عن فريق تشولو سيميوني إلى تسع نقاط كاملة، مستفيداً أيضاً من سقوط فالنسيا ثالث الترتيب في ميستايا أمام ضيفه فياريال (0-1).

الرجوع الى أعلى الصفحة
_satellite.pageBottom();