fcb.portal.reset.password

سيحاول ميسي تسجيل هدفه الأول في مرمى تشيلسي | MIGUEL RUIZ

بعد ما يزيد عن شهرين ونصف من الانتظار، تعود عجلة دوري أبطال أوروبا للدوران، حيث يحل برشلونة ضيفاً على تشيلسي مساء الثلاثاء في ستامفورد بريدج ضمن ذهاب ثمن النهائي.

ويدخل البلاوغرانا موقعة لندن واضعاً نصب عينيه العودة بنتيجة إيجابية من شأنها أن تمهد له الطريق نحو ربع النهائي في مباراة العودة المقررة في الكامب نو يوم 14 مارس المقبل.

وسافر الفريق الكاتالوني إلى العاصمة البريطانية بكامل ترسانة نجومه، باستثناء سيميدو الموقوف وكوتينيو، الذي لا يمكنه المشاركة مع برشلونة في مسابقة دوري الأبطال، التي بدأها مع فريقه السابق ليفربول.

الطريق إلى ستامفورد بريدج

يصل برشلونة هذه المرحلة من الموسم على خلفية نتائج مثالية، حيث مازال محافظاً على سجله خالٍ من الهزيمة في الليغا وكذلك في المنافسات القارية، بعدما تربع على صدارة مجموعته برصيد أربعة انتصارات وتعادلين، علماً أنه يزخر بأفضل دفاع في مسابقة دوري الأبطال خلال منافسات 2017-2018.

ومن جهته، اكتفى تشيلسي بالمركز الثاني في المجموعة الثالثة خلف روما الإيطالي، علماً أن فريق أنطونيو كونتي يعاني الأمرين في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، حيث يحتل المركز الرابع متخلفاً بفارق 19 نقطة عن المتصدر مانشستر سيتي، المرشح الأكبر لخلافته على عرش البريمير ليغ.

وستكون هذه سابع مرة يلتقي فيها البلاوغرانا والبلوز في المسابقة القارية الأغلى، منذ أن أصبح يُطلق عليها اسم دوري الأبطال، علماً أن آخر مواجهة بينهما يعود تاريخها إلى عام 2012، حين تأهل أبناء لندن إلى المباراة النهائية على حساب الفريق الكاتالوني، بعدما كان برشلونة قد صعد إلى مباراة حسم لقب نسخة 2009 بهدف إنييستا الشهير في إياب المربع الذهبي على ملعب ستامفورد بريدج.

يُذكر أن هذه المواجهة ستكون هي الثالثة بين الفريقين في ثمن نهائي دوري الأبطال، حيث كان التأهل من نصيب البلوز في 2005 بينما تمكن البلاوغرانا من الثأر لنفسه في العام التالي.

فيديو تفاعلي: أبرز مواجهات برشلونة ضد تشيلسي على مر التاريخ
الرجوع الى أعلى الصفحة
_satellite.pageBottom();